قصة سيدة إنجليزية توضح الفرق بين الخداع بأسم الحب والحب الحقيقي

ياسمين سليم قناوي
منوعات
ياسمين سليم قناوي28 يناير 2021آخر تحديث : الخميس 28 يناير 2021 - 5:54 مساءً
قصة سيدة إنجليزية توضح الفرق بين الخداع بأسم الحب والحب الحقيقي

جوانا جيرلنج سيدة إنجليزية تبلغ من العمر 45 عاما تحكي لنا قصتها أنه في يونيو 2018 وفي مدينة شرم الشيخ كانت تقضي جوانا أجازة مع زوجها جون

وقام شاب مصري يدعي حسن ويبلغ سنه 24 عاما بخداعها بأسم الحب وبعد أن صدقته وعاشت معه فترة

وكانت تتولى الإنفاق عليه و بحسب ما ذكرت وصلت إلى إنفاق 1500 جنية إسترليني في هذه الفترة كانت النهاية

أن صرح لها في يوم من الأيام قائلاً”أنت سمينة وكبيره في العمر وتركها”والخلاصة أنها خانت زوجها معه فخانها.

وتحكي لنا جوانا قصتها بالتفصيل أنها تعرفت على الشاب المصري عندما كانت تقيم في إحدى الفنادق في شرم الشيخ

حيث تعود مداعبتها كل يوم وكانت هي تعاني من أزمة عاطفية مع زوجها فكانت الفرصة مفتوحة أمامه وبالفعل وقعت في حبه وخدعني بأسم الحب.

وبالفعل تزوجنا رسمياً وحصل كل منا علي ورقته وفقاً للقوانين المصرية لإقامة الزوجين معا وكانت البداية معه في حب وسعادة بالغة

وسافرت فترة إلى بلادي لإنهاء زواجي من زوجي جون وفي هذه الفترة كنت أبعث له بالأموال
من أجل إحتياجاته

وعندما عدت مرة أخرى إلى مصر أقمنا في الغردقة وبعد حصوله علي قدر كبير من الأموال والعطايا بحجة أنه سوف يجد عملا وسينتهي هذا الوضع.

وبعد أن نفذت أموالي لجأت للعمل في حضانة وبعد فترة قال لي يجب أن أترك الشقة و أعود إلى إنجلترا لأنه لا يملك المال لدفع إيجارها.

وبالفعل ذهبت إلى بلادي بعد عدة أيام أرسل لي رسالة مضمونها أنه ينهي علاقته بي بحجة أن حجمي كبير وعمري كبير أيضاً

وأنه سوف يتزوج من فتاة بلاده كانت صدمة بالنسبة لي وشعرت بالإكتئاب لماذا كان يكذب من البداية.

و في مارس 2019 عدت مرة ثانية لمصر وأقمت بالغردقة بعد أن شعرت أنني وحيدة في إنجلترا وواصلت عملي كمدرسة في حضانة ولم أعود إلى مصر طالبة الحب وإنما أحببت وتعودت العيش فيها.

وأضافت جوانا أنها في النهاية وجدت الحب الحقيقي الذي لم يطلب منها في المقابل أي شيء وهو شاب يدعي هيثم صاحب متجراً للأعشاب وأنها مرتبطة به و سعيدة معه.

رابط مختصر