شاب أوكراني يعيد تدوير أوراق الشجر المتساقط إلى أوراق أولية للإستفادة منها

ياسمين سليم قناوي
منوعات
ياسمين سليم قناوي29 يناير 2021آخر تحديث : الجمعة 29 يناير 2021 - 7:37 مساءً
شاب أوكراني يعيد تدوير أوراق الشجر المتساقط إلى أوراق أولية للإستفادة منها

نتيجة نشاط البشر والعوامل البيئية تواجه البيئة تغييرات جديدة فإذا تعدت هذه التغييرات الحدود البيئية أدت إلى مشكلات ومن إحدى هذه المشاكل مشكلة المخلفات أو النفايا.

كثيراً عندما نخرج إلى الشارع وخاصة في فصول تساقط أوراق الشجر ننظر وسط الشارع فنجد أوراق الشجر في كل مكان

ويقوم البعض منا بحرقها أو التخلص منها بأي طريقة ولكن لم نفكر بالإستفادة منها كما فعل الطالب الأوكراني “فالنتين فريتشكا” الذي رأى فيها قيمة كبيرة

وقام بتصنيعها إلي عنصر ورقي أولي لتتحول إلى منتجات جديدة في تقنية جديدة صديقة للبيئة وبدأ فالنتين إختراعه عندما كان طالباً في سن السادسة عشر وكان هدفه حماية البيئة عن طريق إنتاج الورق.

وبعد تفوق الطالب في تحقيق تجاربه في المدرسة والمنزل أثبت براءة إختراعه وفي عام 2018 وبالتحديد في مدينة غرب كييف تقلد وظيفة في شركة تصنيع الكرتون كأخصائي تطوير وبحث فيها.

ليبدأ الشاب الذي يصل عمره 19 عاماً مبادرة لحماية البيئة من خلال الإستفادة من ورق الشجر بدلاً من حرقه.

وتحتاج هذه التقنية حوالي ثلاثة أطنان من الأوراق المتساقطة لصناعة طن واحد من الورق وتعد هذه الأوراق صالحة وقانونية لإستخدام الكهرباء والمياه وتحمل شهادة معتمدة كتقنية صديقة للبيئة.

أما في صناعة الأوراق العادية تحتاج لقطع 17 شجرة ذات الحجم المتوسط لصنع طن واحد من الورق.

وبالرغم من نجاح هذه التجربة إلا إنها لم تأخذ بديلاً حقيقياً للورق العادي وذلك بسبب صعوبة تحويلها بيضاء وضعف متانتها

ولكن الطالب الأوكراني والذي دخل ضمن أكثر 30 أوكرانيا متفوقاً تحت سن الثلاثين عاماً يحاول جاهداً تحديث إختراعه لتحويله إلى مشروع إستثماري عالمي متفوق.

وتحتوي كييف في أوكرانيا على ما يعادل 140 طن من الأوراق المتساقطة من الأشجار كل سنة

وكان من المعتاد حرقها مما يجعل هذا له تأثير سلبي على البيئة بسبب الكميات الكبيرة من الأدخنة المنطلقة من حرق أوراق الشجر المتساقطة للتخلص منها.

رابط مختصر