الجائزة 23 من لوريال-اليونسكو للمرأة في مجال العلوم من قارات مختلفة بالعالم

ياسمين سليم قناوي
المرأة
ياسمين سليم قناوي12 فبراير 2021آخر تحديث : الجمعة 12 فبراير 2021 - 8:19 صباحًا
الجائزة 23 من لوريال-اليونسكو للمرأة في مجال العلوم من قارات مختلفة بالعالم

تأكيدا لدور المرأة الهام في المجالات العلمية تقدم جوائز في 11 فبراير من كل عام

من خلال التعاون بين شركة لوريال الفرنسية لمستحضرات التجميل المعنية بالجمال و منظمة اليونسكو التابعة للأمم المتحدة في مجال التربية والتعليم والمعرفة .

وتقدر هذه الجائزة مائة ألف يورو لكل عالمة فائزة بجائزة( لوريال -اليونسكو للنساء في العلوم) وتقدم هذه الجائزة بغرض

تطوير مكانة المرأة في مجال العلوم عن طريق إبراز الباحثات المؤثرات من النساء اللواتي شاركن بدور فعال في مجال التطور العلمي في العالم.

وتقدم منظمة اليونسكو هذا العام الجائزة لخمسة عالمات شاركن بدور مؤثر في مجالات العلوم المختلفة

و تعرض المنظمة في هذه المناسبة بحث علمي عن المساواة بين النوعين (الذكر والأنثى) في مجال التطور العلمي

وتعرض هذه الدراسة أن معدل ثلث العلماء في العالم من النساء وتعرض أيضاً سبل مناهضة توسع المرأة في المجال العلمي

ويشير إلى أن معدل النساء يصل 33% من قائمة الباحثين في حين أن 12% فقط من أعضاء المؤسسات الوطنية للعلوم هن من النساء في جميع أنحاء العالم.

العالمات الخمسة الحاصلات على الجائزة لهذا العام

التي تمثل قارة أفريقيا والمنطقة العربية
الأستاذة في مجال الكيمياء “كاترين نجيلا” والتي تتقلد وظيفة المديرة التنفيذية بالنيابة المعهد الإفريقي للعلوم.

قارة آسيا والمحيط الهادي في مجال الكيمياء
الأستاذة كيكو نوزاكي من اليابان تشغل البروفيسورة نوساكي أستاذة في مجال الهندسة في أكاديمية طوكيو .

قارة أمريكا الشمالية
في مجال علوم الحاسوب
الأستاذة شافرير غولدفاسر و تتقلد الأستاذة شافرير وظيفة مديرة أكاديمية سيمونز لنظرية الحاسوب.

قارة أوروبا في مجال الفيزياء الفلكية
الأستاذة فرانسواز كمبس وتشغل الأستاذة كمبس بروفيسورة في “كوليج دو فرانس” و تقلد منذ عام 2014 كرسي المجرات وعلم الكون و تعمل كباحثة فيزيائية فلكية لدي المرصد الفلكي للعاصمة الفرنسية.

أمريكا اللاتينية والكاريبي
في مجال الرياضيات البروفيسورة إليسا ديكنسون و تتقلد الأستاذة ديكنسون وظيفة بروفيسورة في إحدى جامعات الأرجنتين

تدعي بوينس آيرس وحصلت على الجائزة وذلك تقديراً لمجهوداتها الاستثنائية الأولى في الإختراعات الرياضية.

رابط مختصر