جهاز الإعلام في الكتائب: جملة مغالطات في بيان نقابة المحررين

ياسمين سليم قناوي
أخبار
ياسمين سليم قناوي22 فبراير 2021آخر تحديث : الإثنين 22 فبراير 2021 - 7:33 مساءً
جهاز الإعلام في الكتائب: جملة مغالطات في بيان نقابة المحررين

مغالطات بيان نقابة المحررين وهذا ما تم الإعلان عنه من قبل المسؤول الإعلامي والمتحدث الرسمي في حزب الكتائب، والذي يصف نقابة المحررين بأنها قامت ببث بعض قرارات خاطئة، وأفرد حزب الكتائب تسليط الضوء على تلك التجاوزات.

مغالطات بيان نقابة المحررين

نستعرض معكم بيان نقابة المحررين في لبنان الذي جاء نتيجة انعقاد جلسة مناقشات في مقر الحزب الإعلامي، والذي أثمر عن عدة نقاط دار الحوار حولها:

يجب إطلاع المشاركين على بنود القانون الموضوع، وذلك لمناقشة البنود ومن ثم الموافقة عليها أو رفضها.

المشاركين في الاجتماع قد وصفوا ذلك القانون بعدم مواكبة التطور العصري، وأن البنود تفتقر لروح الحداثة، وأنه لابد الخروج من بوتقة التخلف، وتنمية مستوى التحضر للدولة.

يجب تولية رجال الإعلام والمحررين شيء من الحصانة التي يجب أن يتمتعوا بها، والتوقف عن ترصد القوى الأمنية والشرطة، على خلفية التدخل في النقاش السياسي وقول أراء مخالفة لقوانين الأمن العام.

التحذير من تكميم الأفواه وسيطرة الدولة على القلم السياسي، وعدم الانسياق وراء هذا الدعوات ولهذا الاتجاه، لأن هذا يقلل من حرية الإعلام والمحررين.

بسبب أحداث انفجار مرفأ لبنان، احتد الصراع بين الطرف السياسي وبين الإعلام من جهة أخرى، وظهرت العديد من الخلافات بين الطرفين، وقد اتهم الإعلام إخفاق الدولة والمؤسسات الحكومية التابعة لدولة لبنان في الحفاظ على ممتلكات الشعب اللبناني.

يجب عقد اجتماع موسع بين الأحزاب والمجالس النقابية المتعددة، وذلك لمناقشة الشأن اللبناني.

نداء لنقابة المحررين في لبنان

قامت كتائب بتوصيل رسالة بأن نقابة المحررين بحاجة إلى رسم ملامح التوافق بينهم وبين الأطراف السياسية والقوى الحزبية المتنوعة

وترغب الكتائب في حصولها على نسخة مطبوعة من مشروع القانون، حيث يتم مناقشة البنود في جلسات عمل متكررة، للوصول إلى أفضل الحلول بشأن وضع الإعلام والرقي بالمستوى الإعلامي.

حيثيات مشروع قانون الإعلام

هو مشروع قانون خاص بالإعلام اللبناني والمحررين، يجتمع عليه رواد الإعلام، ويتم منحه موافقة من مجلس النواب اللبناني.

رابط مختصر