عودة المغربيات للسياسة مع التعديلات الجديدة

ياسمين سليم قناوي
المرأة
ياسمين سليم قناوي1 مارس 2021آخر تحديث : الإثنين 1 مارس 2021 - 9:12 مساءً
عودة المغربيات للسياسة مع التعديلات الجديدة

في نفس الوقت الذي تستعد فيه الحكومة للانتخابات التشريعية العامة التي ستتم في خلال الصيف القادم

إلا أن هناك تصميم في السماح للمرأة بالمشاركة بجدية في الأعمال السياسية التابعة لدولة المغرب.

قررت مجلة فوربس اختيار فائزة محمد لكي تكون من ضمن 100 امرأة الأكثر تأثيرا في العالم العربي

وهذا لأنها قامت بالعديد من الإنجازات والتي حصلت على مرتبة وزير وكانت أول امرأة تتولى هذا المنصب.

تخصصت فائزة محمد في علم الكيمياء وهي من أوائل النساء الخليجيات في هذا المجال.

كما أنها فازت بجائزة نوبل في علم الكيمياء وكان ذلك كافيا لها وأن يقرأ سيرتها الذاتية للتأكيد من ذلك.

كانت فائزة محمد من أول النساء التي حصلت على دكتوراه الفلسفة وهي من اكتشفت العديد من العناصر منها عنصر الراديوم من خلال عزله ودراسة مكوناته.

حيث أنها بدأت رحلتها المهنية مبكرا وكان ذلك في عام 1975م، وقتها قد تم توظيفها كأستاذة في الكيمياء في إحدى جامعات الكويت.

اجتهدت في شغلها بجامعة الكويت مما أدى ذلك إلى ترقيتها وحصلت على منصب كبير وهو رئيسة قسم الكيمياء.

بالرغم من وصولها للعديد من المناصب الكبيرة والمهمة إلا أنها لم تنشغل عن مجالها العلمي وواصلت هذه الرحلة.

وكل ذلك لم يشغلها أيضا في تكوين أسرتها وأن تتولى مسؤولية بيت وكانت تهتم ببيتها اهتماما كثيرا.

تزوجت فايزة محمد من علي محمد ثنيان الذي يحمل الجنسية الكويتية أيضا.

والدها رجل أعمال معروف ومشهور بحسن خلقه وذكائه وهو الأستاذ محمد عبد المحسن والذي توفي في عام 1993م.

تمتعت فائزة محمد بالكثير من العضويات والتي منها جمعية أعضاء هيئة التدريس بالكويت، كما أنها جاهدت كثيرا في التنمية الاقتصادية وكذلك الاجتماعية.

ساهمت في العديد من الأعمال المهمة والتي منها تطوير جامعة في الكويت بعد غزو العراقيين، وحصلت من خلالها على جائزة الشخصية النسائية الكويتية.

واخيرا قد تحدثت الرئيسة التنفيذية لشركة معروفة وهي Linkage Mena الدكتورة سلوى الشرقاوي

وعرضت أهم أعمالها وقالت أنها من أهم النساء التي وجدت في التاريخ وأن فايزة محمد هي مثال عظيم للمرأة الكويتية الناجحة التي تشتهر بعزيمتها.

رابط مختصر