مايا حجيج: الصورة النمطية للنساء في الإعلام العربي في العصر الحالي

ياسمين سليم قناوي
المرأة
ياسمين سليم قناوي9 أبريل 2021آخر تحديث : الجمعة 9 أبريل 2021 - 1:13 مساءً
مايا حجيج: الصورة النمطية للنساء في الإعلام العربي في العصر الحالي

أصبحت المرأة في الوقت الحالي من أهم الكيانات المؤثرة في تطور وبناء الحياة  العصرية، فقد واصلت المرأة سعيها ، ولا تزال حتى الآن تحارب لأجل التقدم الذي تعيشه في الوقت الحالي في مختلف مجالات الحياة .

وفي صدد هذا الموضوع وبكلمات جميلة ومؤثرة جداً تكتب لنا المذيعة في قناة الشرق والصحفية مايا حجيج عن إنجازات المرأة في الوقت الحالي و تمكين النساء في أماكن قيادية على صعيد الإعلام العربي.

مايا حجيج أستاذ مساعد بالجامعة الأمريكية في دبي قسم الإعلام منذ أكثر من عشرة أعوام وصحفية منذ  أكثر من 20 سنة وأما لشابة عمرها 15 عام .

وعن إنجازات المرأة تكتب حجيج

في حياتي لي أم تمثل بالنسبة لي نموذج رائع للسيدة المكافحة ومعظم طلابي من الشابات عندما أسأل كل امرأة أقابلها في حياتي عن قدوتها في الحياة كثيراً ما تكون ردودهن عن نماذج ذكورية حفرت أسمها في التاريخ.

وعندما أسأل عن الرسالة الأهم التي جذبتهن في تلك النماذج ، تكون الإجابة بقائمة من الردود المختلفة ومن أبرزها:

تحدي كل المعوقات والتقدم إلى الأمام و العمل الجاد للوصول للإنجازات  و دعم النفس والآخرين من حولهم فلا يوجد حدود  لما يقدمونه من إنجازات.

التحدي الوحيد الذي واجهني و أدهشني أن معظم النماذج التي طرحت  في هذه الرسائل كانت من الذكور! هل هذا بسبب نقص في النماذج النسائية الملهمة؟ أم أن هناك عامل آخر لقلة التحدث عن نساء عربيات ملهمات؟

وهذا الموضوع أصبح يمتلكني وواصلت البحث عن الشخصيات النسائية الملهمة في الساحة العربية وخاصة في الإعلام العربي فقد مرت أعوام عديدة في قطاع الإعلام العربي

يعتبر المرأة نموذج خاص  بمستحضرات التجميل والطبخ أما في الوقت الحالي وبعد كفاح طويل للمرأة نشاهد اليوم امرأة تقود مؤسسة إعلامية كبيرة وأخرى ملهمة لمكتب إعلامي يحرر سياسات

وغيرها مديرة تحرير صحيفة يومية ولا يقتصر وجودها في الوقت الحالي على الشاشة فقط أو قلما ضعيفا في صفحة مهمشة ،اليوم بدأت المرأة في التغيير كملهمة وقائدة.

رابط مختصر