رفقة عبد الرحمن أيقونة المرأة الملهمة للتغيير في السودان

ياسمين سليم قناوي
المرأة
ياسمين سليم قناوي18 أبريل 2021آخر تحديث : الأحد 18 أبريل 2021 - 4:00 مساءً
رفقة عبد الرحمن أيقونة المرأة الملهمة للتغيير في السودان

رفقة عبد الرحمن أو صائدة البمبان طالبة في كلية الهندسة وواحدة من أيقونات التغيير في بلاد السمر حيث كانت من أهم المشاركات في “المظاهرات النسائية” الكبيرة التي اجتاحت الخرطوم قبل عدة أيام.

وذلك من أجل الوصول إلى حقوق المرأة في المساواة والمناصفة بين الجنسين وأيضاً وقف الاعتداءات ضد المرأة خاصة في الأماكن المتنازع عليها في السودان.

و أطلق عليها مسمي” صائدة البمبان”وذلك لأنها كانت تلقي بالقنابل المسيلة للدموع مرة أخرى على العناصر الأمنية التي كانت تعمل على فض المظاهرات.

وفي الذكرى الثانية لإسقاط الرئيس السابق المخلوع عمر حسن البشير بإرادة الشعب اجتاحت السودان احتجاجات نسائية وكان عدد كبير من السيدات المشاركات في المظاهرات الأخيرة قد ساهمن بالفعل في المظاهرات الشعبية التي أسقطت نظام حكم البشير -قبل سنتين-وكانت صائدة البمبان من بينهن.

وأعلنت رفقة  “أنها ساهمت في الاحتجاجات الأخيرة وذلك لأنها تعتبر الحكومة الانتقالية التي أسست قبل شهور تضع المرأة في قائمة الانتظار ولا تنظر لها بعين الاعتبار في خططها المستقبلية.

واستمرت “لم يتغير شيء لذا انتفضنا مرة أخرى وجوبنا الشوارع من أجل الوصول إلى حقوق المرأة المهمشة في السودان.

وهناك دراسات أكدت أن نسبة مشاركة النساء في المظاهرات الشعبية التي أطاحت بالنظام السابق والتي إستمرت لأشهر تبلغ  67%.

ونص الدستور الحالي في السودان علي منح السيدات 40% من المواقع الحكومية في مختلف القطاعات وفي المجلس السوداني أيضاً.

غير أن هذه النسبة لم تطبق فعلياً على أرض الواقع ولم تتعدى مشاركه المرأة سوى 20% ، وتنخفض هذه النسبة في عدة هيئات حكومية.

وفي هذا الأمر تعلن رفقة:” كل الأسباب التي أعلنت حول انخفاض مشاركة المرأة في الحكومة الانتقالية غير منطقية في وجهة نظري ،السيدة السودانية ناجحة وقادرة إذا سنحت لها الفرصة كاملة.

وكانت من إحدى متطلبات النساء التي شاركن في الاحتجاجات النسائية هو المساواة والمناصفة بين الجنسين.

وجاء هذا المطلب عقب نداءات من عناصر مسؤولة في الشرطة بإعادة تطبيق أحكام النظام العام الذي رفضته الحكومة الانتقالية الخاص بزي المرأة .

رابط مختصر