مقتل “فرح أكبر” يشعل قضية العنف ضد المرأة في الكويت

ياسمين سليم قناوي
المرأة
ياسمين سليم قناوي24 أبريل 2021آخر تحديث : السبت 24 أبريل 2021 - 4:05 مساءً
مقتل “فرح أكبر” يشعل قضية العنف ضد المرأة في الكويت

يمتلئ العالم بسيناريوهات العنف ضد النساء ويعتبر العنف ضد المرأة أسلوب عنيف ضدها يستند إلى التعصب للجنس، ويؤدي إلى الإضرار بها في مختلف النواحي النفسية و الجسدية والجنسية وفي هذا المقال نعرض إحدى صور العنف ضد النساء .

اجتاحت الكويت وقفة احتجاجية لمناهضة العنف ضد المرأة ما يبلغ 150 فرد معظمهم من السيدات منددين بزيادة قضايا قتل النساء وذلك عقب خطف سيدة وقتلها جراء نزاع قانوني بينها وبين رجل .

وأثناء الوقفة التظاهرية رفعت المحتجات لافتات مدون عليها” أنا المجني عليها القادمة “جميعنا فرح ” العدالة لفرح أكبر”.

وأشعلت قضية مقتل فرح أكبر البالغة من العمر حوالي 30 سنة وأم لطفلين وزوجة وتعمل مدرسة استياء كبيراً في الأوساط الكويتية

وخاصة أن الجريمة وقعت في شهر رمضان في وضح النهار، وقد أيقظت هذه الجريمة داخل نفوس الكويتيين جرائم عدة حدثت في السابق ضد النساء.

وقد صرحت وزارة الداخلية أنها بالفعل استطاعت إحضار المجرم في زمن قياسي بعد وقوع حادثة مقتل مواطنة بعد اختطافها إلى جهة غير معروفة.

و أعلنت وزارة الداخلية أن المجرم أقر بجريمته أنه قام بطعن الضحية طعنة واحدة بالصدر ترتب عليها مقتلها ،موضحة إلى أن المجرم تم تحويله إلى الهيئات المختصة لعمل الإجراءات القانونية.

وأعلن محامي المجني عليها عبد المحسن القطان أن المجرم “لا تربطه أي علاقة بالمجني عليها” والتي أعلن أنه يرغب في الزواج منها على الرغم أنها لديها أطفال و متزوجة

ولكن المجرم كان يلاحق فرح أكثر من مرة و حررت ضده شكاوى من قبل وتم الإمساك به إحتياطياً من قبل بسبب هذه الشكاوي ، ثم تم الإفراج عنه على ذمة التحقيقات.

وأعلن محامي المجني عليها “تغير الأمر من إعجاب إلى تهديد للتخلي عن الشكوى ،وبالفعل تم تحرير قضية شروع في القتل ضد المجرم

بعد أن حاول القضاء عليها بالسيارة وقامت العناصر الأمنية بالإمساك به لفترة عشرة أيام ثم خرج من السجن على ذمة القضية.

وقبل جريمة مقتل فرح بثلاثة أيام قام المجرم بالضغط عليها وتهديدها من أجل التخلي عن القضايا.

رابط مختصر