الارتجاع المعدي المريئي أسبابه وأعراضه وكيف يتم تشخيصه

ياسمين سليم قناوي
منوعات
ياسمين سليم قناوي8 يونيو 2021آخر تحديث : الثلاثاء 8 يونيو 2021 - 2:39 مساءً
الارتجاع المعدي المريئي أسبابه وأعراضه وكيف يتم تشخيصه

يسبب ارتجاع المريء إغلاق للعضلة التي تفرز العصارة للمريء بطريقة صحية لذلك يحدث اضطراب في الجهاز الهضمي وقد يكون هذا الاضطراب مزمن ونتيجة لذلك يصاب المريض بالتهاب في المعدة وتظهر عليه أعراض أخرى مثل تآكل الأسنان، نقدم لك في هذا المقال أسباب وأعراض ارتجاع المريء وكيف يمكن تشخيصه.

ما هي أسباب الإصابة بارتجاع المريء

تتعدد أسباب الإصابة بهذا المرض فقد يحدث نتيجة وجود فتق الحجاب الحاجز أو عند إصابة المريض بورم كما أثبتت الدراسات العلمية أن هذا المريض يصيب جميع الأعمار وحوالي عشرين في المية من الذين يعيشون في أمريكا مصابون به ولكن رغم ذلك يمكن علاجه والتحكم فيه عن طريق تغيير وتنظيم نمط الحياة اليومي للشخص المصاب وعن طريق العلاج.

الأعراض التي تظهر عند الإصابة بارتجاع المريء

يشعر المريض بحرقة شديدة في المعدة وهذا الشعور يزداد أسفل عظمة الصدر وينتشر أيضاً بالحلق لأن في هذه الحالة يصل حارس المعدة وهو حمض الهيدروكلوريك حتى الجزء الخلفي من أتجاه الحلق تفرز المعدة مادة حمضية،  يصاحب هذه الأعراض أحياناً غثيان خاصة بعد أن يتناول المريض وجبته اليومية.

أعراض أخرى لارتجاع المريء

يصاب المريض بسعال مزمن، ورائحة فمه تصبح كريهة ويشعر أحياناً بألم في الصدر تورم في الحلق وصفير و بحة في صوته أثناء الكلام.

كيف يمكن تشخيص ارتجاع المريء

يمكن تشخيص هذه الحالة بفحص التنظير الداخلي وتحديد مدى خطورة الإصابة يجب إجراء فحص الاختراع، أغلب المصابين بارتجاع المريء تجرى لهم فحوصات متطورة للتأكد من حركة المريء ويتم متابعة ضغط الدم وفحص مصرة المريء وهل الأداء الوظيفي للمريء يسير بطريقة صحية .

علاج ارتجاع المريء

أهم طرق العلاج هو تنظيم الروتين اليومي ونمط الحياة وإن كان المريض من المدخنين يجب أن يتوقف عن هذه العادة السيئة وعدم تناول أطعمة دهنية ومقليات أو شوكولاتة، عدم تناول الشاي والقهوة بكثرة والبعض يلجأ للطبيب لتناول أدوية خاصة تساعد على توقف إنتاج الحمض في المعدة.

رابط مختصر