إطاحة بنيامين نتنياهو من السلطة وحكومة نفتالي بينيت تفوز بثقة الكنيست

ياسمين سليم قناوي
أخبار
ياسمين سليم قناوي14 يونيو 2021آخر تحديث : الإثنين 14 يونيو 2021 - 11:29 صباحًا
إطاحة بنيامين نتنياهو من السلطة وحكومة نفتالي بينيت تفوز بثقة الكنيست

بعد ليلة أمس وإعلان رئيس الوزراء الجديد لدولة إسرائيل نفتالي بينيت اليمين الدستورية الخاصة بإسرائيل مؤكدًا على فوزه وذلك بعد الانتخابات التي عقدت وفوزه بستون صوتًا فقط مقابل تسعة وخمسون صوتًا رافضًا

وبالرغم من ذلك فقد كسب ثقة الكنيست مما يخبرنا بعدم سيطرة رئيس الوزراء الأسبق بنيامين نتنياهو والذي قضى اثني عشر عامًا في الخدمة ويعد الزعيم الأطول في الخدمة في كل البلاد.

تم عقد أربعة انتخابات من قبل في العامين الماضيين وفي كل مرة لا تجد إسرائيل أحدًا بديلًا لنتنياهو ولكن بعد تلك المدة استطاعت حكومة نفتالي بينيت الفوز بثقة الكنيست

وقد كسرت بذلك الجمود السياسي الذي تتبعه إسرائيل منذ مدة وأدى إلى تنوع في تحالفها مع إسرائيل ولم تشهد إسرائيل تنوعًا مثل هذا من قبل.

وقد صرح نفتالي بينيت قبل فوزه بثقة الكنيست بأنه سعيد بالتنوع الذي يحدث وكان محذرًا من الاستقطاب في بعض الدول.

وفي أثناء اتجاه نفتالي بينيت إلى المنصة من أجل إلقاء كلمته قامت ثورة كبيرة وصراخ عالي من قبل الأحزاب الأرثوذكسية والتي تعتبر متطرفة وأيضًا أحزاب الصهاينة الدينية في اليمن وعلى رأسهم جاء حزب الليكود والذي يدعمه رئيس الوزراء الأسبق بنيامين نتنياهو.

وأيضًا في أثناء حديث نفتالي بينيت كانت تتم مقاطعته باستمرار من قبل هؤلاء الأحزاب الذين ذكرناهم مما اضطر الكنيست إلى طرد العديد من المشرعين من كل الأحزاب سواء الليكود أو الأرثوذكسية أو حتى الأحزاب الصهيونية وتحذير السياسيين الذين كانوا متواجدون.

وقام بينيت بتوجيه الحديث نحو الحاضرين ومتحدثًا عن الصدع الذي أصاب الأمة وخاصة فيما حدث أثناء وقوفه على المنصة وقال أن هذا الصدع هو السبب في تفكك الأمة من خلال الدورات الانتخابية التي تعقد واحدة تلو الأخرى.

قام بنيامين نتنياهو بإلقاء خطاب قام فيه بتوجيه الشكر لإسرائيل والسنوات التي قضاها معها وكان ذلك في خدمة وأمن إسرائيل وقام بتوجيه حديثه لبينيت متحدثًا عن عودته قريبًا وحذر أعداؤه داخل إسرائيل وخارجها من عودته قريبًا.

رابط مختصر