رحلة ريتشارد برانسون ونجاحها على متن مركبة فيرجن غالاكتيك

ياسمين سليم قناوي
تكنولوجيا
ياسمين سليم قناوي12 يوليو 2021آخر تحديث : الإثنين 12 يوليو 2021 - 2:57 مساءً
رحلة ريتشارد برانسون ونجاحها على متن مركبة فيرجن غالاكتيك

قام الملياردير ريتشارد برانسون بالانطلاق نحو الفضاء على متن المركبة فيرجن غالاكتيك وذلك يوم أمس الأحد الموافق الحادي عشر من يوليو الجاري وهي تعتبر رحلة تاريخية تقوم بتدشين عصر السياحة الفضائية.

قد انطلقت المركبة إلى الفضاء وحملت كل من ريتشارد برانسون مع ثلاثة أفراد آخرين وأيضًا قائدين للمركبة واستمرت الرحلة لبضعة دقائق قليلة وكانت الغاية منها تشجيع السياحة الفضائية.

وقد قامت الطائرة بالانطلاق من ولاية نيو مكسيكو في أمريكا من خلال قاعدة سبيسبورت وانطلقت في التوقيت المحلي والذي كان حينها الثامنة وأربعين دقيقة.

وقامت الطائرة بالتحليق لمدة خمسين دقيقة ثم أكملت المركبة التي كانت معلقة أسفل الطائرة والتي استخدمت محركها الخاص لاستكمال الرحلة إلى الفضاء ومن ثم عادت الطائرة إلى موقعها بكل سلام وأمان.

وقام ريتشارد برانسون بالترويج لتلك المهمة وعبر بوصفه على كونها استهلال للعصر الجديد في عالم سياحة الفضاء وقال أن الشركة التي قد قام بتأسيسها على استعداد تام في بدء العمليات التجارية من العام القادم.

وبالرغم من أن المهمة يتم النظر فيها على أنها علامة مميزة وفارقة في تحويل السفر إلى الفضاء للمواطنين إلى علامة تجارية إلا أن الرحلات الفضائية لا تزال مليئة بالمخاطر وليست آمنة تمامًا.

كان منذ ثلاثة أعوام انطلقت المركبة الفضائية فيرجن غالاكتيك وقد حققت هذا الإنجاز لأول مرة عام ٢٠١٨م وكررت تلك الرحلة في عام ٢٠١٩م ومن بعدها توقفت واستمرت في رحلاتها من الشهر الماضي ومن ثم عادت الكرة في الشهر الحالي محملة بـ الملياردير ريتشارد برانسون.

كانت في كل مرة تحلق تلك المركبة إلى الفضاء تكون محملة بطاقم بسيط جدًا ولكنها حصلت على إذن من إدارة الطيران الفيدرالية وسمحت لها بحمل العملاء.

من المقرر يوم عشرون من يوليو الجاري أن تقوم تلك المركبة برحلة أخرى إلى  الفضاء محملة تلك المرة بمؤسس الشركة العملاقة شركة أمازون جيف بيزوس.

رابط مختصر