مركز الملك سلمان للإغاثة جمع التبرعات لصالح بعض الدول في الخارج يوقعكم في شراك عمليات مالية مشبوهة

ياسمين سليم قناوي
أخبار
ياسمين سليم قناوي12 يوليو 2021آخر تحديث : الإثنين 12 يوليو 2021 - 2:24 مساءً
مركز الملك سلمان للإغاثة جمع التبرعات لصالح بعض الدول في الخارج يوقعكم في شراك عمليات مالية مشبوهة

أطلقت المملكة العربية السعودية مركز الملك سلمان للإغاثة، حتى يصير مركزًا خاصًا بالأعمال الإنسانية، وإغاثة الدول التي تطلب المعاونة، وتقديم الإغاثة إلى المنكوبين في جميع أنحاء دول العالم.

الملك سلمان للإغاثة في تقديم كافة الدعم للإنسانية، والجهد المبذول الذي يقوم به المركز في إيصال الدعم الإنساني لأي محتاج في أي منطقة  في العالم.

وقد كشف مركز الملك سلمان للإغاثة أن ما تفعله بعض المنظمات والهيئات وكذلك الجمعيات، في محاولتها جمع أموال وتبرعات تحت اسم التبرع البعض الدول أو الهيئات، إن هذا الأمر مخالف البنود المتعلقة بتلك الأمور، التي تنص بأن يكون المركز هو الجهة القائمة بتسليم التبرعات الخيرية إلى مستحقيها بالخارج ، تبعًا لنظام المركز

وشدد مركز الملك سلمان للإغاثة، في تصريح له في يوم الخميس الماضي الموافق ٨ من شهر يوليو، على أن الجميع لا يستجيب لما يُنشر عبر مقاطع الفيديو عبر الإنترنت، أو قنوات السوشيال ميديا، تجنبًا من الوقوع في عمليات مشبوهة، تقع ضمن قضايا غسل الأموال، أو دعم الإرهاب وغيرها من القضايا، وأن تكون التبرعات عبر الجهة المسؤولة الوحيدة ( مركز الملك سلمان للإغاثة).

لقد تملَّكت المملكة السعودية الدور الهام والبارز والريادي تجاه الإنسانية والمجتمعات الدولية والمحلية، وشعورها بأهمية تلك الدور الهام الذي من شأنه التأثير الإيجابي في زوال المعاناة عن البشر، وتوفير الحياة الكريمة للإنسان، لذلك بادرت السعودية بإقامة مركز الملك سلمان للإغاثة.


تم تدشين أعمال مركز الملك سلمان للإغاثة، في شهر مايو في عام ٢٠١٥، تحت توجيه وإشراف الملك سلمان خادم الحرمين، بمساندة منظمات غير هادفة للربح من دول ذات موثوقية.

استند مركز الملك سلمان للإغاثة، في القيام بأعماله على قواعد الإنسانية وعلى الأهداف السامية، والتي تقوم على تقديم الدعم والمساعدة للمحتاجين، وتقديم الإغاثة إلى المنكوبين في جميع أنحاء العالم، باستخدام آليات الرصد ذو الدقة العالية، وخط سير حديث ومتطور وسريع، وهذا يتم عن طريق مساندة الأمم المتحدة، والمنظمات التي لا تهدف للربح سواء المنظمات المحلية أو الدولية.

كما وضع مركز الملك سلمان للإغاثة في عين الاعتبار أن تكون المشاريع التي يقوم بتوفيرها وكذلك البرامج، تتميز بالتنوع وتناسب المستحقين والظروف المعيشية التي تعرضوا لها، وتلك المساعدات والاغاثات التي يقدمها مركز سلمان للإغاثة تتضمن كل القطاعات القائمة على العمل الإغاثي وكذلك الإنساني، مثل عمليات الإيواء، توفير الحماية، توفير الخدمات التعليمية والصحية والإنسانية، دعم مشاريع المياه والبيئة.

ويتطلع مركز الملك سلمان للإغاثة، أن يصبح نموذجًا دوليًّا وعالميًّا في تلك المجال الإنساني والإغاثى، من خلال تضعيف المجهودات القائمة على توفير الدعم الإنساني في أي منطقة في العالم تحت أي ظروف يواجهها المحتاجون.

رابط مختصر