التقاليد الجميلة للاحتفال بعيد الفصح في السويد ماذا عنها في هذا العام

ياسمين سليم قناوي
2020-04-16T18:44:18+03:00
منوعات
ياسمين سليم قناوي16 أبريل 2020آخر تحديث : الخميس 16 أبريل 2020 - 6:44 مساءً
التقاليد الجميلة للاحتفال بعيد الفصح في السويد ماذا عنها في هذا العام

‏تزيين المنزل وتلوين البيت والاستمتاع بالأكلات الحلوة المميزة هذا جزء من بعض التقاليد الجميلة للاحتفال بعيد الفصح في السويد ويكون هذا اليوم عطلة رسمية‏لكن هذا العام ستكون الاحتفالات مختلفة في السويد وغير تقليدية وأيضا في كافة أنحاء العالم بسبب الفيروس التاجى

‏فقد نبهت الصحة العامة بالسويد ‏على جميع المواطنين أن يتجنب السفر و المقابلات العائلية وبصفة خاصة كبار السن للتقليل من ‏الإصابات ‏بالفيروس التاجى ‏ولكن في السويد الناس ما زالوا يحتفلون وذلك ‏بتلوين البيض ‏وتزين البيوت ‏والتواصل مع ‏الأصدقاء والأقارب عن طريق وسائل التواصل الإجتماعي

‏وفي عيد الفصح يقوم العديد من الناس بوضع بعض أغصان أشجار البتولا ‏للتزيين ‏كما يتم وضع الريش‏ لتزيين هذه الغصون

وأيضا يزيد الاهتمام بكل ما له أي علاقة بعيد الفصح ‏كل المحارم بألوانها الزاهية والطاولات وفروع الأشجار الملونة والمزينة ‏بالريش ‏كما أن المدارس تغلق أبوابها في أسبوع الفصح ‏وهناك أيضا تقليد‏ ‏يا جعل السويد ‏تتميز عن باقي الدول في عيد الفصح وهو تقليد الساحرات يرتدي الأطفال ملابس تنكرية ‏الساحرات كما يضعوا ‏قبعات ملونة ‏ ويرسمون باللون الأحمر على خدودهم ‏ويوزعون اللوحات للحصول على الحلوى

كما يلعب الآباء و الأبناء للبحث عن بيض الفصح الملون ‏اما بالنسبة الي الطعام ‏سيكون عبارة عن البيض الملون و الرنجة ‏المملحة وأسماك السلمون ‏والعشاء يتكون من طبق اللحم المشوي والبطاطس المحمرة وجبنة ‏وبعض الأطباق الآخرى ‏وبالنسبة للشراب فهو نفس شراب عيد الميلاد

و قد عرف السويديون بتناول الحلويات والسكاكر في عيد الفصح وكان ذلك منذ القرن ١٣وكان السكر في هذه الفترة الزمنية باهظ الثمن وكانت الحلوى للاحتفالات فقط لغلو سعرها ولكن الآن لم تعد الحلوى باهظة الثمن ويتم في هذا اليوم بيع أكثر من ستة آلاف طن من الحلويات والسكاكر الشهيرة في السويد أثناء عيد الفصح

 وقد لعبت التغيرات بسبب الفيروس التاجى هذا العام دورها مع السويد وجميع دول العالم في الاحتفال بعيد الفصح ولكن لازال هناك أمل في تنفيذ الاحتفال بطريقة تتماشى مع الظروف

رابط مختصر