انتهاء الهدنة بين قوات النظام السوري ولجنة شعب درعا بانهيار اتفاق التسوية

ياسمين سليم قناوي
2021-09-06T19:57:40+03:00
أخبار
ياسمين سليم قناوي6 سبتمبر 2021آخر تحديث : الإثنين 6 سبتمبر 2021 - 7:57 مساءً
انتهاء الهدنة بين قوات النظام السوري ولجنة شعب درعا بانهيار اتفاق التسوية

بعد مفاوضات تمت بين لجنة من شعب درعا البلد مع قوات النظام السوري وبتدخل روسي استمرت الهدنة إلى ثلاثة أيام تقوم قوات النظام بانهيار اتفاق التسوية

يذكر أن قوات النظام السوري استمرت في محاصرة منطقة درعا البلد وفرض الحصار على سكانها لمدة ٧٥ يوما وبعد مفاوضات أهلية تم الاتفاق في أول شهر سبتمبر لهذا العام مع قوات النظام السوري بعمل هدنة

اتفاق الهدنة الذي توصل إليه شعب درعا البلد مع قوات النظام ينص على وقف إطلاق النار والقذائف التي تصيب الضرر بالمنشئات والبشرية وإيقاف الحصار المطبق على أهالي درعا

وينص الاتفاق على ضرورة تصليح الوضع بين الطرفين وتسوية الأمن داخل البلاد وخروج الشخصيات الوطنية التي شاركت بالثورة بسلام

يذكر أن تدخلات روسية شاركت في الاتفاقية التي تم أبرامها مع قوات النظام السوري وشعب درعا البلد واستمارة الهدنة لمدة ثلاثة أيام فقط وعاد الوضع كما كان في البداية

قامت قوات النظام السوري بكسر الاتفاقية وإلقاء الصواريخ والقذف على المنشئات الهامة منها مسجد العمري بالأمس وإخراجه عن الخدمة

يشار إلى أن النظام السوري يسعى إلى فرض شروط قاسية على سكان بلدة درعا ،كما ترفض خروج مقاتلي المعارضة والمشاركين بالثورة من البلدة بسلام حيث طالبوا في الاتفاقية سلامة طريقهم إلى تركيا أو الأردن

من جانب آخر صرحت دولة تركيا والأردن على عدم استعدادها في الفترة القادمة لاستقبال لاجئين من المعارضين أو من الشعب السوري

نجد أن درعا البلد من أكثر المدن التي تتعرض إلى القذف والحصار بسبب معارضتها للنظام السوري ونظرا لأهمية موقعها حيث تقترب من حدود الجولان السوري والأردن

نجد أن درعا البلد لها مكانة تاريخية كبيرة حيث تضم الكثير من المعالم الأثرية مثل المسجد العمري الذي بناه الخليفة عمر بن الخطاب  ومسجد سيدنا بلال الحبشي

بانهيار اتفاقية التسوية أصبحت درعا البلد وشعبها في خطر كبير خاصة بعد زحف واقتراب قوات النظام السوري من المنطقة

رابط مختصر