المرأة

بائعة حبال التوابل سوزان وجسيكي أصبحت أكبر رئيسة تنفيذية لليوتيوب في العالم

عدة نساء أثبتت أن للمرأة شأن في مجتمعها وقادرة على إدارة جميع الأعمال والتفوق في عملها المسنود إليها وطموحاتها التي بدأت معها منذ طفولتها وعملت على تنفيذها وتحقيق نسبة نجاح عالية ومن تلك النساء سوزان وجسيكي

نجحت سوزان وجسيكي في تحقيق أحلامها بأن تصبح سيدة أعمال مشهورة حيث بدأ معها الحلم منذ طفولتها عندما كانت تتاجر في حبال التوابل وتبيعها في منطقتها السكنية ووصلت الآن إلى أشهر سيدة أعمال عالمية

نجحت سوزان وجسيكي بأن تصبح أكبر السيدات التنفيذية على مستوى العالم بعد ادارتها لأشهر منصة في العالم على الإنترنت حيث تدير منصة اليوتيوب الشهيرة

بدأت رحلة سوزان بالتقدم والنجاح في مجالها من سنة ٢٠١٤ عندما سند إليها منصب إدارة منصة اليوتيوب واستطاعت من ذلك الوقت إلى وقتنا هذا إثبات مثال للمرأة الناجحة

بقدرتها وعزيمتها أثبت للعالم أن المرأة قادرة على إدارة الأعمال في جميع المجالات على الرغم من أنها تعول أسرة مكونة من خمسة أطفال

في عالم المرأة الناجحة أثبتت للعالم كله أن لا يوجد فرق بين الرجل والمرأة في العزيمة والإرادة في الوصول إلى الهدف يبطل فكرة عدم المساواة بين الرجل والمرأة

نبذة عن سيدة الأعمال سوزان وجسيكي

ولدت سوزان في مدينة سانتا كلارا التابعة لولاية كاليفورنيا في يوم ٥ من شهر يوليو لسنة ١٩٦٨ ولدت بين أسرة نابغة تحب العلم والتقدم فوالدها أستاذ فيزياء بالجامعة ووالدتها تعمل في مجال الصحافة وشقيقتيها واحدة تعمل رائد أعمال والأخرى تعمل استاذة في علم الأوبئة

إقرأ أيضا:نجاة مكي تحصل على أربعة جوائز دولية للمرأة العربية في مجال الفن التشكيلي

بدأ حلمها في أن تصبح سيدة أعمال منذ سن ١١ عندما قامت ببيع حبال التوابل في المنطقة التي تعيش فيها وكان لديها نشاط بارز في مجال الصحافة بالمدرسة

إقرأ أيضا:افكار هدية زواج صديقتي المقربة

سوزان وجسيكي نجحت بتفوق بدراستها الجامعة وبعد تخرجها عملت في شركتي “اين آند كو و”أنتل”وبعد فترة انتقلت السيدة سوزان إلى العمل بموقع جوجل كمديرة تسويق المنتجات

وبعد فترة بالعمل مع جوجل استحوذت على موقع اليوتيوب لأنها أدركت بأن الموقع أكثر مشاهدة من جوجل لعرض منتجات مشاركتها وتسويقها

السابق
طريقة عمل شراب ديتوكس detox الحارق للدهون بالخيار والتفاح الأخضر
التالي
أحمد العنزي يصرح طليقتي رمت ابنتها في الشارع

اترك تعليقاً