أخبار

السودان يرحب بالزيارة الأولى لرئيس مجموعة البنك الدولي إلى الخرطوم

رام الله – الحكاية
عبرت وزارة الخارجية السودانية، اليوم الخميس، عن ترحيبها بزيارة  ديفيد مالباس، رئيس مجموعة البنك الدولي،  إلى الخرطوم.

وقالت الوزارة في بيان: “تود وزارة خارجية جمهورية السودان أن تعلن عن ترحيبها الحار بالزيارة التاريخية لصاحب المعالي السيد ديفيد مالباس رئيس مجموعة البنك الدولي والوفد المرافق لمعاليه للسودان ، وذلك نظراً لما تكتسيه هذه الزيارة من أهمية سياسية ودبلوماسية واقتصادية معتبرة”.

وأشار البيان إلى أن هذه الزيارة هي في الواقع، أول زيارة للسودان من قيادي بهذا المستوى بالبنك الدولي منذ زيارة الرئيس الأسبق للبنك، السيد جوزيف مكنمارا في أوائل سبعينيات القرن الماضي.

وتابع : “ولا شك في أن هذه الزيارة لرئيس البنك الدولي لبلادنا، تؤكد التزام هذه المؤسسة بمساعدة حكومة السودان على التغلب على تحديات البناء وإعادة الإعمار والتنمية في البلاد، وصولاً إلى قيام عملية تحوّل ديمقراطي سلمي ومستدام”. 

إقرأ أيضا:تحذير اليونان لتركيا من استغلالها ورقة اللاجئين

وذكر ” أن الزيارة تأتي أيضاً اعترافاً وتشجيعاً وتنويهاً بالإصلاحات الاقتصادية اللازمة التي تبنتها حكومة الفترة الانتقالية، وما أفضت إليها من نتائج ايجابية تمثلت بصفة خاصة في وصول السودان إلى نقطة الصفر في إطار مبادرة البلدان الفقيرة المثقلة بالديون، الأمر الذي مكنه بمساعدة وحسن تجاوب الشركاء، من الحصول على إلغاء نسبة معتبرة من ديونه الخارجية التي تقدر بنحو خمسين مليار دولار أمريكي”. 

وأكمل “إننا لعلى ثقة في أن هذه الزيارة للسيد رئيس البنك الدولي للخرطوم ، ولقاءاته مع كبار المسؤولين السودانيين، ستتيح لمعاليه الفرصة للتعرف عن كثب على جملة الفرص الواعدة التي يذخر بها السودان، وكذلك التحديات الجمة التي ظل يواجهها الاقتصاد السوداني ، بما يجعلنا أكثر تطلعاً لدور أكبر للبنك الدولي في دعم التنمية والإعمار في البلاد دعماً حقيقياً”.

هذا ووصل رئيس مجموعة البنك الدولي ديفيد مالباس إلى الخرطوم، مساء الأربعاء، في زيارة تستغرق يومين، والتي تعتبر أول زيارة لـ(مالباس) إلى السودان وأول زيارة لرئيس مجموعة البنك الدولي للبلاد منذ عقود.

إقرأ أيضا:مبادرة رد الجميل مطلب برلماني لدعم الفقراء

السابق
جيش الاحتلال يعلن سقوط “طائرة مسيرة” في الأراضي اللبنانية
التالي
مستوطنون بينهم المتطرف غليك يقتحمون باحات الأقصى

اترك تعليقاً