استفادة كبيرة للورش الصغيرة من محنة الفيروس التاجى

2020-04-23T10:31:27+03:00
2020-04-23T10:31:28+03:00
أخبار
ياسمين سليم قناوي23 أبريل 2020آخر تحديث : منذ 7 أشهر
استفادة كبيرة للورش الصغيرة من محنة الفيروس التاجى

قال محمد وحيد رائد الأعمال ومؤسس منصة جودة للتجارة الإلكترونية وإدارة شركة كتاليست أن الأزمة العالمية الحالية بالرغم من سلبياتها إلا أنها تشمل الكثير من المزايا والفرص بقدر الأخطار والمخاوف وخاصة لرواد الأعمال والمشروعات الصغيرة الذين

يستطيعون الاستفادة و بقوة من تلك الأزمة وما سيحدث من تغيرات بسببها وأنهم يقدرون على تحويل أزمة العالم إلى هدية أعطاها لهم الخالق وخاصة أن كل الأحاديث والإحصائيات الموضوعية لمستقبل الاقتصاد تؤكد أن عدة الفترة هي الأفضل لزيادة الأعمال

 وقال أيضا إن العالم أجمع سوف يخرج من هذه المحنة مرهقا جدا بسبب الضربات القاسية والنزيف والجراح الكبيرة التي لا تنقطع وسوف يكون من الصعب على المؤسسات الكبرى والحكومات المتعافى بسرعة وعلى النقيض سيكون المواطنين في حالة من التعطش للرجوع إلى نمط حياتهم الطبيعي

ولذلك سوف تستمر أزمة الشركات الكبرى لشهور كثيرة وسيزيد الإقبال على السلع الصغيرة وأنشطة السفر والسياحة والخدمات الترفيهية وفي هذه الأجواء تستطيع المشروعات الصغيرة أن تزيد من مبيعاتها ومكاسبها

وأضاف محمد وحيد رئيس كتاليست المتخصصة في زيادة الحلول المبتكرة والأعمال والخدمات ان ان كل الورش والمشروعات الصغيرة سيكون أمامها فرصة ضخمة للاستفادة من محولة الناس المتعافى من أزمة الشفاء من الفيروس التاجى

بفضل المزايا المحتملة وفرص النمو او بسبب الإقبال المباشر على الاحتياجات الاستهلاكية والمنتجات البسيطة وسيكون لذلك فضل كبير على المشروعات التي تستعد للانطلاق مع التقليل من الأعباء والتكلفة الخاصة بالتأسيس

وأضاف أيضا رئيس كتاليست ان الآثار التي يتركها الفيروس التاجى ستمتد لفترة كبيرة حتى بعد انتهائه فسوف تترك أثر نفسي كبير على المواطنين وتوجس وكثير من القلق وبدعوى محمد

وحيد الشباب إلى استغلال هذه الفرصة المقدمة لهم من أصحاب المهارات والمشروعات الصغيرة وأن يبدأوا العمل بجدية للاستفادة الكاملة من التغيرات المتوقعة بعد انتهاء الفيروس التاجى سواء باعتماد آلية التشغيل المستقلة أو التطوير من سوق العمل

او في النمو المتوقع للتجارة الاكترونية ٠

رابط مختصر