تستمر أهوال الفيروس التاجي ويقضى على أختان توأم في الولايات المتحدة الأمريكية

2020-04-25T16:07:53+03:00
2020-04-25T16:12:23+03:00
أخبار
ياسمين سليم قناوي25 أبريل 2020آخر تحديث : منذ 6 أشهر
تستمر أهوال الفيروس التاجي ويقضى على أختان توأم في الولايات المتحدة الأمريكية

كانت الشقيقتان التوأم إيما وكاتى يعملان في نفس الوظيفة، فلقد كانتا تعملان ممرضتين في إحدى المستشفيات البريطانية،وكانت تعمل كاتى التي فارقت الحياة قبل أختها التوأم في قسم الأطفال في مستشفى تسمى “ساوثمبتون العام”، لقد قضى عليها الفيروس

التاجي،وصرح المسؤول في المستشفى التي كانت تعمل بها كاتي أنها لم تكن بحالة جيدة ولوحظ عليها التعب الشديد قبل معرفتهم بإصابتها بالفيروس التاجي و قبل أن تذهب إلى المستشفى، فلقد كانت حالتها متدهورة كثيراً وتوفيت منذ عدة أيام قليلة.

ذكرت جريدة سكاي نيوز اليومية بأن الأختان كانتا متماثلتين في جميع الأشياء وليس في الشكل فقط، كانت إيما تعمل كممرضة أيضاً ولكن في قسم جراحة القولون، حتى في المرض فلقد كانت إيما تمر بظروف صحية سيئة أيضاً، وكانت هى الأخرى

مصابة بالفيروس،ولم تتحمل فراق أختها التوأم فسرعان ما لحقتها هى الأخرى، فتوفيت كاتي الثلاثاء،ولحقتها أختها إيما الجمعة، ومن الجدير بالذكر أنها لم تتحمل فراق أختها لها ولحقتها.

فالجميع يشهد لهم بالاحترام والتقدير،فلقد كانتا من أكفأ الممرضين في المستشفى وكانتا محبوبتين من الجميع. ووفدت أخبار بأن عدد الوفيات بالفيروس التاجي في الولايات المتحدة الأمريكية وصلت إلى 50000 حالة وفاة،

وكان ذلك وفق إحصاء” رويترز” الذي يكشف عن عدد حالات الإصابة وحالات الوفاة في الولايات المتحدة الأمريكية، وأدى ذلك إلى قلة عدد العمالة في جميع المجالات، وكانت الولاية الأكثر تضرراً بالفيروس التاجي هي ولاية نيويورك،

حيث كان فيها نحو 40 في المئة من نسبة الوفيات، ورغم ذلك فإن عدد حالات الوفيات في الولايات المتحدة الأمريكية التي قضى عليها الفيروس التاجي تقل عن حالات الوفيات التي قضت عليها الإنفلونزا الإسبانية في عام 1918،التي أودت بحوالي

نصف الولايات المتحدة الأمريكية وطبقاً للإحصاءات فإن الفيروس التاجي قضى على حوالي 190 ألف شخص حول العالم منذ بداية تفشيه، وكانت البلاد الأكثر تضرراً هي إيطاليا وإسبانيا وفرنسا.

رابط مختصر