المرأة

النساء الناجحات عمليا تفسد حياتهن العاطفية فما السبب

 من المعروف ومما لا شك فيه أن بعض النساء اللاتي قد تفوقت في حياتهن العملية هن في الأساس يتميزن  بشخصيات سيدات قويات الشخصية التي يستطيعون بها أن يقود فريق العمل وأعمالهن بنجاح ويستطيعون أن يقودون فريق عمل كامل بنجاح كبير لأن هذا من

طابع شخصيتها القويه ولكن في المقابل فان هؤلاء النساء أو السيدات التي هن ناجحات في أعمالهم هن في الأساس ومع الاسف يفشلن في كثير من العلاقات العاطفية فما السبب وراء هذا هيا بنا للتعرف على هذه الأسباب .

يعتبر السبب الأول وراء فشل الكثير من السيدات الناجحات في أعمالهن ويكن فاشلات في العلاقات العاطفية هي أن بعض النساء التي يكن ناجحات في الحياة العملية هن يحتاج بالتأكيد الى رجلا ناجحا أيضا فمن الطبيعي وليس من الوارد أن تكون هناك سيدة الناجحة

في عملها وتقبل ان تتزوج برجل أقل منها في المستوى التفكيري والعملي والعلمي وعلى هذا فإنها تجد صعوبة في هذا الموضوع ثانيا وهذا هو الأهم أنه بعض السيدات لا يستطعن ولا يتوقعن أن يجعلن أي أحد يتحكم في  في شخصيتهم القوية فهناك الكثير من الرجال

التي بها هذا الطبع وهو التحكم في شخصيات زوجاتهم وبالتالي المراة القوية ذات الشخصية القوية القائدة في عملها لا تقبل هذه الإهانة أبدا ولا تقبل أن تكون مهيأة لأي شخص حتى لو كان هذا الشخص هو زوجها بطبيعتها لا تقبل ذلك .

إقرأ أيضا:اجتماع عربي تحت شعار النساء وسيطات السلام

وعلى العكس تماما فهناك بعض الرجال الذين لا يقبلو أن تكون زوجاتهم و شريكة حياتهم هي أعلى منهم في المستوى فإنهم يعتقدون أنهم إذا ما قد ارتبطوا بمثل هذه السيدات يعانين طوال عمرهم من تعالي زوجاتهم عليهم وسيكن متكبرات عليهن ومع الأسف هذه

إقرأ أيضا:وفاة جيهان السادات زوجة الرئيس الراحل محمد أنور السادات

وجهة نظر كثير من الرجال خاصة في مجتمعنا الشرقي ولكن لابد وأن تتغير كل وجهات النظر الخاطئة هذه الدراسات أثبتت أن النساء الناجحات في عملهن قادرات على تحمل المسؤلية بصورة أكبر من غيرهن .

السابق
مقتل الطفل شاهين وسام أصبحت قضية رأي عام
التالي
تأثير سلبي على الأطفال نتيجة الفيروس التاجي

اترك تعليقاً