تطوير طلاء للدروع الواقية من قشر الجمبرى للحد من الغازات السامة والرصاص

2020-06-02T17:30:19+03:00
2020-06-02T17:30:29+03:00
تكنولوجيا
ياسمين سليم قناوي2 يونيو 2020آخر تحديث : منذ 5 أشهر
تطوير طلاء للدروع الواقية من قشر الجمبرى للحد من الغازات السامة والرصاص

قام مجموعة من الباحثين بتطوير طلاء يعمل على إنتاج دروع واقية تمنع اختراق الليزر والرصاص لها بالإضافة إلى منع الميكروبات والغازات السامة من اختراقه وتم تصنيع تلك المادة من خلال قشر الجمبرى حيث يوجد به أحد المواد الطبيعية القوية

التى تسمى بمادة البكتين التي تعمل على تشكيل الهياكل الخاصة بالقشريات كما أنها تتواجد بداخل خلايا الفطريات وتعمل أيضا على حماية أجنحة الفراشات وتبعا لما جاء عبر صحيفة الديلى ميل البريطانية أن المواد التى يتكون منها الطلاء تتكون من البوليمر

الذى يتواجد بصورة طبيعية وهذا البوليمر يكون قابلا للتحلل كما أنه يعتبر صديقا للبيئة حيث يعمل كبديل عن المواد البلاستيكية
ويقوم العلماء بأخذ مادة الكيتين كما أنهم يعملون على تغيير الهيكل الكيميائى له ليصبح أكثر قوة بجانب استخدامهم للطباعة الثلاثية

الأبعاد لتكون قادرة على صنع المعدات المحسنة الوقائية ومول هذا البحث من خلال جامعة هيوستن عن طريق المنحة التى أوجدتها وزارة الدفاع الأمريكية والتى قدرت بنحو 660.000 دولار ومادة الكيتين تحتوى على الجلوكوز الذى يساهم فى توفير الطاقة

اللازمة إلى حوالى كافة الكائنات الحية كما أنه يكون متمركزا فى الخلايا الخاصة بالفطريات والمفصليات كما تم تطوير تلك المجموعات حتى يتم من خلالها استخدام الكيتين بطريقة شبيهة بالتطور الذى يحدث للنباتات حتى يتم من خلاله استخدام مادة

السليلوز لتمكين القوة والصلابة الموجودة فى جدران تلك الخلايا والثدييات لا تحتوى على جدران خلوية حيث يوجد غشلء رقيق يقوم بحماية الخلية وعلى الرغم من ذلك فإنه توجد جدران خلوية لبعض من الكائنات الحية

ويتم صناعة تلك الجران الخلوية من مادتى السليلوز والكيتين وقد ذكر أستاذ الهندسة الجزيئية والكيميائية الأمجير كريم أنه إذا تم التمكن من معالجة تلك المواد سوف يتم الوصول من خلالها إلى مستوى دقيق

من جهة الأداء وبذلك تستطيع أداء الكثير من الأشياء الجيدة بالنسبة لعالم البلاستيك كما أنها سوف تقبل التحلل حسب نظام التصميم وذلك يستطيعون الرجوع إلى الطبيعة الأم

رابط مختصر