عبد المجيد تبون يهدي عائشة باركي وسام الاستحقاق تقديرا لجهودها

2020-06-06T21:17:22+03:00
2020-06-06T21:17:24+03:00
المرأة
ياسمين سليم قناوي6 يونيو 2020آخر تحديث : منذ 6 أشهر
عبد المجيد تبون يهدي عائشة باركي وسام الاستحقاق تقديرا لجهودها

قام عبد المجيد تبون رئيس دولة الجزائر يوم الأحد أمس بمنح  عائشة باركي وهي رئيسة الجمعية الجزائرية لمحو الأمية والمعروفة بجمعية “إقرأ” وسام الاستحقاق من مصف “عشر” وذلك بتقدير منه وإنجازاتها المختلفة في مجال التعليم حيث أن لها دورا فعالا

وبارزا في  معركة محو الأمية وقد جاء ذلك في  بيان خاص  بمجلس الوزراء إن عائشة باركي هي من السيدات التي كان لها دور فعال في مكافحة الأمية خاصة في البلاد النائية أو الاماكن التي ينتشر فيها الجهل بصورة كبيرة مثل الأرياف وغيرها من الأماكن

الأخرى وأما عن عائشة باركي فهي تعتبر سلسلة من الإنجازات التي ساعدت كثيرا على النهوض بالتعليم ومكافحة الأمية في دولة الجزائر حيث أنها عندما انشأت جمعية إقرأ قد ساهمت فى محو أمية أكثر من مليون وستمائة ألف شخص على مدار الثلاثون عاما

وإن عائشة باركي هي مسيرة متواصلة ومستمرة من الإحتفالات والإنجازات في مجال محو الأمية ومحاولات للارتقاء بالتعليم في دولة الجزائر ، وعندما يذكر إسم التعليم يذكر إسم عائشة باركي ومع الأسف إن الأمية في الجزائر هي كانت نتاج الاستعمار

الفرنسي للبلاد خاصة في أوساط الشباب وأوساط المرأة والبنات أيضا إن عائشة باركي استطاعت بنضالها ومكافحتها في الارتقاء بهذه المؤسسة قد استطاعت ان تقود البلاد نحو إتجاه آخر فبدلا عن الأمية والجهل ساعدت على انتقال عدد كبير جدا من الشباب

والسيدات إلى التعليم والنور فهي كانت تقوم بغرس حب التعليم في كل من تراه حتى كبار السن الذين كانوا فاقدي الأمل نهائيا في أن يلقو حظهم ونصيبهم من التعليم قد شجعتهم على أن يتعلموا ولو بقدر ضئيل للحصول على حقهم في الأيام الأخيرة من أعمارهم .

واما عن نشأة عائشة باركي فهي من مواليد الثاني عشر من شهر  يوليو لعام ألف وتسعمائة وستة وأربعون في ولاية البويرة وأما عن التعليم بالنسبة لعائشة فهو كان أهم الأشياء التي هي تناضل من أجلها

رابط مختصر