منوعات

“إن كان هناك ما يزعجك فعليك أن تأكله ” دعابة فيتنام جديدة في العاصمة هانوي

بعد أن دخل الفيروس التاجي فيتنام وبدأ في الانتشار كما حدث في جميع الدول وأخذت البلاد تستعد للسيطرة عليه وظهر الفزع على كثير من الأوجه طرأت الفكرة لأحد الطهاة الفيتناميين في خبز نوع من البرجر على شكل الفيروس التاجي بلونه الأخضر.

انتشار الفيروس التاجي برغر

محاولات لفك حالة الخوف وخلق روح من الفكاهة في حين النظر لشكل الوباء وهو يأكله ويدعو الناس لالتهامه حتى يتخلصوا من الخوف والفزع منه قام هوانغ دونغ الفيتنامي بإضافة التيجان للبرغر يتشابه إلى حد كبير مع شكل الفيروس  كما صوره الأطباء وأضاف الشيف أنه يبيع في اليوم ما يقارب من الخمسين قطعة من البرجر المخلوط بأوراق الشاي الأخضر

ويبيع معها المرح وتخفيف الهلع على أوجه الناس و إقناعهم بفكرته أنه إذا كان هناك ما يزعجك فلا تأكله وتلتهمه قبل أن يلتهمك وتتخيل تحقيق انتصارك عليه وعمل بالفكرة مختلف الأعمار وأقبلوا على أكل الفيروس التاجي برجر في وسط هانوي الفيتنامية ليرتفع الإحتياج  لـ الفيروس التاجي برجر إلى جانب الإحتياج للكحول والقفازات وماسكات الوجه.

تقرير وزارة الصحة الفيتنامية بعدد الإصابات بالفيروس التاجي

كانت وزارة الصحة الفيتنامية قد أعلنت في تقرير رسمي لها ارتفاع عدد الإصابات بالفيروس فيها إلى مائة وخمسون شخصا حتى الآن تحول منهم ما يقارب العشرين حالة من الإيجابي إلى السلبي

إقرأ أيضا:تردد قناة mbc2 المفتوحة الجديد

إلا أن الدولة اضطرت كحال مثيلاتها إلى فرض حظرا صحيا على أكثر من العشرة آلاف مواطن في البلاد لمنع الإختلاط لتفادي انتشار المرض بينهم و كمحاولة تزيد من إحتمالية عدم دخول فيتنام إلى المرحلة الثانية من الإصابة بالفيروس والتي تعد أشد خطرا من الأولى.

إقرأ أيضا:فمن زحزح عن النار وأُدخل الجنة فقد فاز نوع الفعل زحزح

تأتي هذه الدعابة في وسط جو من القلق لكنها ليست الأولى ففي مصر تم إصدار أكثر من أغنية للفيروس التاجي وأبدع المصريون في تأليف العديد من النكات بشأن الفيروس التاجي ومن أصيب بها لكن في فيتنام هي أول دعابة مربحة ومثيرة وملموسة في نفس الوقت.

السابق
إلغاء الفنانة والمطربة تايلور سويفت صداقتها بالبريطانيين واستمرارها في مد العلاقات مع الأصدقاء الإنجليز
التالي
بعد تحول حلبة التزلج إلى مشرحة البرازيل تحول مجمع ماراكانا الرياضي إلى مستشفى مؤقت لمواجهة الفيروس التاجي

اترك تعليقاً