أنباء جديدة في السعودية حول اكتشاف حقول جديدة للغاز والنفط

2020-09-01T21:25:07+03:00
2020-09-01T21:25:09+03:00
أخبار
ياسمين سليم قناوي1 سبتمبر 2020آخر تحديث : منذ شهرين
أنباء جديدة في السعودية حول اكتشاف حقول جديدة للغاز والنفط

أصدرت أنباء دولة الإمارات المتحدة – تفسير واضح حول الإعلان الرسمي الذي قام بإصداره وزير الطاقة داخل المملكة السعودية يوم الأحد،
وكان يوجه رسالة لـ اكتشاف حقول جديدة لمصدر النفط والغاز الطبيعي، ويقعوا في الجهة الشمالية داخل السعودية، وقد تم اكتشافه من قبل شركة أرامكو.

ووضح هذا الوزير ان شركة ارامكوً ستقوم بمهمات كبيرة في تحديد كمية وحجم  الغاز الطبيعي والزيت الموجودين في الحقلين، كما أنه أمر بتعيين فئة خاصة من العمال الحفر والكشف عن المساحة السفلية للحقول المكتشفة.

وصرحت أنباء السعودية  عن موقعها داخل هضبة الحجرة في اتجاه الشرق، يضم هذا الحقل مساحة تبلغ 15 مليون قدم، بالاضافة الى مجموعة من البراميل ويبلغ عددها 1944 برميل،

وكان الزيت مكثف للغاية، بينما يقع الحقل الثاني في منطقة الشرورا،  ويطلق عليه أبرق التلول، ويبلغ مساحته مليون قدم، ويضم 3189 برميلا، ويسمى الغاز العربي لأنه يمتلك مواصفات متميزة، فهوً زيت خفيف، ذو جودة عالية، أصلي غير قابل للتقليد.

وتمتلك تلك الحقول الجديدة واجهة استراتيجية كبرى، والتي تمتد آثارها حتى شمال دولة الأردن، ودول العراق من الجهة الشرقية، حتى الجهة الغربية من وادي السرحان، كما تمتاز أراضيها بأنها مصدر غني بعنصر الفوسفات.

بينما حقل أبرق الثلول يقع بالقرب من شمال السعودية في مناطق تشتهر بتربية المواشي والمراعي الطبيعية، يبعد عن مدينة الرياض وهي العاصمة الكبرى للدولة السعودية بمسافة تقدر 1100 كم،

وقد تم بناء مشروع كبير في هذه المنطقة للأستفادة وتخزين مصادر اضافية من الفوسفات أو ما يسمى الجلاميد، بالاضافة الى تأسيس شركةً كبرى لصناعة الأسمنت بأسعار متوسطة، للمساعدة في بناء المشاريع الصناعية الكبرى، وتشتهر تلك الشركة داخل حدود شمال السعودية منذ 12 عام.

وتميزت تلك المنطقة الصناعية، أنها أصبحت تتطور وتتقدم حتى أصبحت مدينة صناعية وسكنية، تضم العديد من الجامعات والمدن الرياضية، بالإضافة الى المواقع الأثرية التي شملت التحف والتماثيل القديمة، والكتابات الفرعونية، والنقش على الحوائط.

رابط مختصر