ضياع أحلام بريئة بسبب حرمان الفتاة من التعليم الجامعي

ياسمين سليم قناوي
2020-09-30T19:25:47+03:00
أخبار
ياسمين سليم قناوي30 سبتمبر 2020آخر تحديث : الأربعاء 30 سبتمبر 2020 - 7:25 مساءً
ضياع أحلام بريئة بسبب حرمان الفتاة من التعليم الجامعي

ملايين القضايا التي يتم مناقشتها بصورة شبه يوميا من أهم تلك القضايا حول العالم هي قضايا المرأة وتحقيق المساؤة واعطهن حقهم في كل شئ ومن أكثر درجات العنف التي ربما تصيب المرأة في كل المجتمع

هو حرمانها من استكمال تعليمها وتحقيق أهدافها التي ترغب بيه منذ الصغر وحرمان المرأة من التعليم يقع ضمن العنف النفسي وربما يساعد على تعقيدها نفسيا وهذا يسبب اذي لحقها في الحياة كما يجعلها لا تمتلك حق الاختيار في حياتها او دراسة وقعها بشكل متفتح أكثر

يجب على المرأة أن تتعامل مع المجتمع بصورة طبيعية وتتاثر وتؤثر على الآخرين بارائها الناضجة دون أن تسمح لأحد بالتحكم بيها أو تعطيه فرصة لفعل ذلك العديد من الحكايات التي يرونها فتيات مختلفة عن العنف الأسري التي وجهته في ظل رفض ولدها من استكمال مسيرتها التعليمة ولم تجد أحد يساندها بلا وقف كل الأهل صامتين ووجهت وحدها العنف النفسي الذي يكون أخطر بكثير من العنف الجسدي

حرمان المرأة من التعليم

 المستشارة النفسية والاجتماعية الدكتورة هند أبو عيادة في جمعية المرأة العامة للتنمية أن المراة حققت نجاح وتقدم كبير في مجال التعليم سواء في المدراس او بالجامعات بالرغم من أنه على عدة عقود ماضية كانت نسبة تعليم النساء والسماح لهم بالذهاب للدراسة أقل بكثير عن الآن  

أصبح الآن لدي المرأة وعي كامل عن التعليم هو سلاحها التي تستخدمه ويجعل لها مكانة عظيمة في المجتمع ويجعلها تتغلب على أصعب التحديات

التأثير النفسي من حرمان المرأة من التعليم

اضافت الدكتورة هند أبو عيادة أن حرمان المرأة من التعليم له أثر سلبي على نفسية المرأة ويجعلها مصدر تحكم سهل من غيرها ويجعل ثقتها بنفسها شبه معدومة لذلك يجب الاهتمام بمثل تلك القضايا التي تؤثر على المجتمع  

رابط مختصر