عمل أدبي ساخر للدكتورة إيمان بيبرس بعنوان ” الشغالات وأنا

ياسمين سليم قناوي
2020-10-04T19:18:04+03:00
أخبار
ياسمين سليم قناوي4 أكتوبر 2020آخر تحديث : الأحد 4 أكتوبر 2020 - 7:18 مساءً
عمل أدبي ساخر للدكتورة إيمان بيبرس بعنوان ” الشغالات وأنا

 المرأة المصرية من النساء المكافحات وتسعي إلى الوصول لجميع حقوقها من تعليم وحرية الرأي والعمل ولقد مرت المرأة المصرية في العصور الماضية

الكثير من الصراعات التي واجهتها في حياتها من خلال حرمانها من العمل والخروج إلى تكملة تعليمها وكانت تركز على الجانب المنزلي تهتم لأسرتها وخاصة النساء التي تعيش وسط مجتمع نائي لا يعرف معني التقدم فلذلك هناك بعض النساء الريفيات كانت تشعر بالخوف على أبنائها من الخروج

واستكمال تعليمها وخوفها من تعرض بناتها إلى التحرش الجنسي وغير ذلك من المواقف التي تتعرض لها الفتاة في مجتمع غير متقدم ولكن بعد ظهور كتاب للدكتورة إيمان بيبرس بعنوان ” الشغالات وانا ”

الذي عبر عن مدي الحياة التي تعيشها المرأة المصرية وخاصة التي تعيش وسط مجتمع عشوائي وجاء ذلك الكتاب إصدارا جديد عن دار بدائل للطباعة والتوزيع للدكتورة إيمان بيبرس وهي خبيرة للقضايا التابعة للمرأة وتنمية المجتمع وعبرت من خلال الكتاب عن العديد من القصص وتناولت من خلاله نماذج من النساء من جميع أنحاء العالم من خلال كتابها بعنوان ” الشغالات وانا “


ويضم كتاب الدكتورة إيمان بيبرس بعض من طرق المحادثة التي تمت بينها وبين أصحاب القصص بالكتاب وظهور بعض الفوارق الاجتماعية وأيضا اللغوية والاقتصادية ولكن تجاوزت الدكتورة إيمان بيبرس تلك الفوارق وتغلبت عليها ووجدت طريقا تتبعه مع تلك النوعيات من النساء رغم أنها أمرأة ناشطة ومثقفة إلا أنها حصلت على كل ما تريد من قصص هؤلاء النساء ومدي الحياة التي تعيشها بالمجتمع العشوائي

ومن ضمن القصص التي تناولتها الدكتورة إيمان والتي من خلالها تعرضت للكثير من المخاطر بسبب دخولها أماكن عشوائية لا تعرف التفاهم وجد امرأة تسمي جيهان تعيش حياة من الرعب والخوف على بناتها عند خروجهم من منزلهم وتعرضهم إلى بعض الأساليب التي تلمس حيائهم

ومعاناة جيهان في المجتمع التي تعيش فيه وأشارت الدكتورة إيمان في كتابها بعنوان ” الشغالات وأنا ” إلى مدي وجود الفروق الجنسية في تلك المجتمعات وأن هناك فرق بين الرجل والمرأة وتناول كتابها قضايا كثيرة تخص المرأة في المجتمع

رابط مختصر