مظاهرات احتجاجية بشوارع مدينة مينسك بروسيا والشرطة تهدد باستخدام الأسلحة النارية

2020-10-18T19:55:39+03:00
2020-10-18T19:55:40+03:00
أخبار
ياسمين سليم قناوي18 أكتوبر 2020آخر تحديث : منذ أسبوعين
مظاهرات احتجاجية بشوارع مدينة مينسك بروسيا والشرطة تهدد باستخدام الأسلحة النارية

تم اليوم الأحد حدوث مظاهرات واحتجاجات في دولة روسيا، حيث حدثت مظاهرات إحتجاجية وصلت عددها إلى عشرات الآلاف من الأفراد المتظاهرين، وكانت المظاهرات في عاصمة روسيا البيضاء وعلى وجه التحديد بشوارع مدينة “مينسك”،

وتمت تلك المظاهرات برغم تهديد المسؤولين للمتظاهرين بأنهم سوف يستخدموا الأسلحة النارية ضدهم ولم يخافوا من هذا التهديد واستمروا في الاحتجاجات، حيث كان غرض تلك الاحتجاجات  المطالبة بتقديم استقالة الرئيس “ألكسندر لوكاشينكو”.

تواجه روسيا البيضاء اليوم، التي تعد  إحدى حلفاء روسيا المقربين وجمهورية سوفيتية سابقة، في الفترة الأخيرة عدة احتجاجات أسبوعية واضرابات في شوارعها،

وذلك منذ أن قامت السلطات بالإعلان عن إعادة انتخاب ألكسندر لوكاشينكو مرة أخرى، الذي عمل على حكم البلاد بشكل حاسم منذ سنة 1994م، وذلك في يوم 9 من شهر اغسطس، ووصلت نسبة الأصوات حينها حوالي 80 في المائة من إجمالي عدد الأصوات.

من جانب آخر قامت وكالة الأنباء “إنترفاكس” بتقدير عدد الأفراد المحتجين والذي وصل عددهم إلى حوالي ثلاثون ألفاً، مضيفة أن الشرطة تمكنت من اعتقال عدد من الأفراد وصل إلى خمسون شخصاً من المحتجين.

أشارت وكالة الأنباء “إنترفاكس” عن سماع أصوات بالقرب من المسيرة وهي أصوات تشبه القنابل الصوتية، حيث أضافت أنه في الأسبوع السابق أشار أحد مسئولى الشرطة الكبار أنه سوف يتم الاحتفاظ بحق الاستعانة بالأسلحة النارية واستخدامها ضد هؤلاء المحتجين.

من جهة أخرى عملت قوات الأمن على اعتقال ما يزيد عن حوالي ثلاثة عشر ألفاً من الأشخاص منذ بداية الانتخابات، حيث كان من بينهم كافة زعماء المعارضة الظاهرين اللذين لم يستطيعوا مغادرة البلاد، هذا بجانب تشديدها الرباط على وسائل الإعلام المستقلة.

رابط مختصر