منوعات

مازالت هناك فرصة للحفاظ على الحياة البحرية من الانقراض

تتعرض الحياة البحرية لحالة من الخطر والانقراض نظرا لتغير المناخ ولكن هناك فرصة واحدة نستطيع من خلالها الحفاظ على الحياة البحرية فيمكن أن تلجأ لحالتها الطبيعية في سنة 2050

وذلك علي أن يتم العمل على تقليل التلوث وتقليل الصيد مع العمل على استعادة الموائل وبالتالي يتم إنقاذ محيطات العالم ككل من الخطر والتدهور ولكن هذا يحتاج إلى جهود مبذولة لإعادة التدوير والبناء

أشار مجموعة دولية من الباحثين علي أن إنقاذ الحياة البحرية يحتاج في هذا الوقت إلي الدور الإنساني أكثر فيجب على الأفراد الاختيار بين جعل المحيطات مدمرة للأجيال القادمة أم جعل المحيطات مرنة وذات حيوية

بناء على الجهود السابقة وضح مجموعة الباحثين الخريطة الأساسية التي تتضمن مجموعة من الإجراءات اللازمة للعمل على استعادة الحياة للمحيطات وغيرها خلال 30 سنة للكوكب

ككل حيث استنتج الفريق القائم على البحث على أن التقليل من التلوث واستعادة الموائل وكذلك حماية الأنواع يعد أسوأ تغير المناخ من خلال الحد والتقليل من انبعاثات الغازات العالمية الدفيئة فكل هذا يعتبر من المهام الأساسية لإنقاذ المحيطات

أكد الباحثون علي أن نجاح عملية الإنقاذ يعتمد بشكل كبير على دعم الحكومات العالمية وكذلك التزام الموارد المالية أكد أحد المشاركين في الدراسة كارلوس دوارتي أنه يوجد فرصة لإنقاذ المحيطات وإتاحتها للجيل القادم

إقرأ أيضا:اقراء النص التالي ثم اختار الكلمة المناسبة مما تحته خط لكل صورة مع ملاحظة رسم الطاء والظاء

وليس هذا فحسب بل إنه يوجد كذلك الأدوات والمعرفة للقيام بكل ذلك مشيرا إلى أن الفشل في دعم هذا التحدي سيحطم المحيط ويدمره وبالتالي لن يكون هناك محيط حيوي ومرن للأجيال القادمة

حددت الدراسة مجموعة من الإجراءات الأساسية اللازمة لاستعادة الحياة البحرية والمحيطات للعالم وذلك بقدوم عام 2050  بغض النظر على أن الإنسان قام بتغيير الحياة البحرية بشكل كبير

إقرأ أيضا:تفسير حلم طهي اللحم في المنام

ولكن من جهة أخرى تمكن الباحثون من العثور على دليل يشير إلى المرونة للحياة البحرية استنتج القائمون على الدراسة أن يمكن تحقيق الانتعاش للحياة البحرية خلال عقدين أو ثلاثة عقود للكثير من مكونات النظم البحرية 

السابق
اتخاذ كافة الإجراءات والاحتياطات الوقائية الصحية ضد الفيروس التاجي المتفشي في موقع الضبعة النووي
التالي
بعض النصائح لجعل العمل بالمنزل سهل ومريح وغير مهلك للصحة والعقل

اترك تعليقاً