القبض على 13 مسؤولاَ بارزا أفغانياَ علي خلفية حادثة جامعة كابول

ياسمين سليم قناوي
2020-11-05T00:39:27+03:00
تكنولوجيا
ياسمين سليم قناوي4 نوفمبر 2020آخر تحديث : الخميس 5 نوفمبر 2020 - 12:39 صباحًا
القبض على 13 مسؤولاَ بارزا أفغانياَ علي خلفية حادثة جامعة كابول

عنف يتجدد ومزيدا من القتل والعنف المسرح هذه المرة كبري جامعات أفغانستان جامعة كابول مسلحون ينفذون هجوم داخل الحرم الجامعي يسفر عن عدد من القتلى والجرحى معظمهم من الطلاب الجامعيون.

-نبذة عن جامعة كابول

جامعه كابول هي من اكبر جامعات في أفغانستان حيث تقع في العاصمه كابول أسست سنه 1931 حيث كان يحكم هذه الفترة محمد نادر شاه ويصل عدد طلاب هذه الجامعه 25000 طالب وصل عدد النساء لهذه الجامعة إلى 40 في المئه من هذا العدد.

ومن مشاهير خريجي هذه الجامعة أحمد شاه مسعود الذي كان له دور هام ورئيسي في الحرب الأهلية الأفغانية ومحمد نجيب الله الرئيس السابق لأفغانستان فهي كوبري جامعات أفغانستان و لها دور هام في الموقع الجغرافي في أفغانستان.

هجوم مسلح على جامعة كابول في أفغانستان.

حالة من الرعب والخوف عمت المكان والطلاب والناس يبحثون عن مكان ينجيهم من الموت حيث قام مسلحون بالهجوم على الحرم الجامعي وذلك حدث بالأمس الثلاثاء 3/11/2020

وقد أسفر هذا الهجوم عن مقتل 22 شخص وإصابة 40 أخرين  معظمهم مع الطلاب وأصابوا الطلاب بحالهةمن الذعر وقد تعاملت القوات الأمنية  بحذر شديد مع المسلحون حيث كان هناك طلاب رهائن في فصولهم .

وقد تزامن هذا الهجوم المسلح مع حضور عدد من المسؤولين داخل الحرم الجامعي لحضور أفتتاح معرض للكتاب الإيراني ،ويعتبر هجوم كابول هو الهجوم الثاني من نوعه على المنظمات التعليمية في غضون 10 أيام في أفغانستان وهو يحمل في طياته بصمات تنظيم الدولة في أفغانستان وقد نفت طالبان مسؤوليتها عن هذا الحادث.

وأيضا هذا الهجوم يأتي في الوقت نفسه الذي يعقد فيه الأعمال على السلام بين الولايات المتحدة وطالبان في قطر لبحث طريقا إنسحاب القوات الأمريكية من افغانستان.

بصمات أمنية إفغانية مسؤولة عن حادث جامعة كابول.

لقد تم الإعلان اليوم الإربعاء 4/11/2020ان عملية الاقتحام المسلح لجامعة كابول كان وراءها بصمات من الدولة وكبراء المسؤولين وقد القت الشرطة القبض على 13 ضابط شرطه من بينهم شخصيات بارزة في الدولة

وقد صرح مسؤول هام بشرطه كابول لقناه (طلوع ) الأفغانية أن المسؤولين الذين قبض عليهم هم رئيس إدارة الاستخبارات بمنطقة تابعه للشرطة ورئيس إدارة الأمن بجامعه كابول ورئيس الشرطة

وتم إحالتهم للمحكمة بتهمة الأهمال في تحقيق الأمن والأمان للجامعة، بالأمس لم تعلن أي جهة مسئوليتها عن الحادث وقد أعلن اليوم تنظيم داعش الإرهابي مسؤوليته الكاملة عن حادث هجوم جامعه كابول والذي إنتهى بعد مرور ست ساعات من الاشتباكات بين عناصر الأمن والمسلحون.

رابط مختصر