نساء ملاوي يتظاهرن لمطالبة الإعدام شنقا للمغتصبين

ياسمين سليم قناوي
2020-11-08T19:19:55+03:00
المرأة
ياسمين سليم قناوي8 نوفمبر 2020آخر تحديث : الأحد 8 نوفمبر 2020 - 7:19 مساءً
نساء ملاوي يتظاهرن لمطالبة الإعدام شنقا للمغتصبين

تعيش الآن في وقت لا يعرف فيه البشر الإنسانية ولا الرحمة حيث أن هناك العديد من جرائم الاغتصاب التي تحدث الآن ورغم التقدم العلمي والفكري إلا أن هناك اشخاص ليس لديهم أي شيء عن الثقافة والعلم والدين فيصنعون هذه الجرائم البشعة

وخاصة مع القصر والأطفال نعم . لم يقتصر على النساء البالغات بل تجاوزوا المجرمون الحدود باغتصابهم الأطفال والقصر وهذه الجرائم لم تختصر على دولة معينة أو منطقة معينة بل جميع الدول والمناطق والمدن تعاني من تلك الجرائم

فلذلك قاموا بعض من النساء بعمل مظاهرات مطالبين فيها أخذ الإجراءات اللازمة لهؤلاء المغتصبين ووضع أقصي العقوبات والقوانين التي تدينهم وطالبت تلك النساء بأنهن لن يتنازلوا عن الإعدام كعقاب لهؤلاء المجرمون ومن خلال موضوعنا اليوم سوف نتحدث عن النساء التي قامت بمثل تلك المظاهرات مطالبات الإعدام للمغتصبين وهم نساء “ملاوي”

والسبب الذي دعي هؤلاء النساء إلى التظاهر زيادة جرائم الاغتصاب واستخدام العنف ضد المرأة لهذا العام وكان من بين المجتمعات النسائية المتظاهرون مرأة تحمل الهدف بالكامل من تلك المظاهرة

والذي يأتي من كلمتين ولكن تحمل معاني كثيرة وكان مكتوبة على تلك اللوحة التي تحملها المرأة وسط المتظاهرين ” الشنق للمغتصبين” وانطلقت أصوات عالية متأثرة بما يحدث من تلك الجرائم هاتفات قائلات ” نحن فتيات وليسن مثل الألعاب ”

وقالوا أيضا منددين لا إفلات للمغتصبين ومن الضروري تطبيق العقاب وكان من ضمن تلك النساء بعض من الصحفيات البارزات وبعض من النساء المسؤولة عن قضايا المرأة ومن ضمن المحادثات في المظاهرة صحفية تدعي

إيديث كامبلامي قالت أن جرائم العنف والاغتصاب في تزايد وقالت أخري وتدعي مادالو باندا وهي تعمل محامية بأن زيادة جرائم الاغتصاب نتيجة نقص التعليم والثقافة وأن هؤلاء المجرمون لا يعرفون معني الرحمة والإنسانية

وقال أيضا أحد أفراد شرطة مدينة “ملاوي” أن الحكومة سجلت عدد كبير من جرائم الأغتصاب ويزداد كل سنة عن السنة الماضية وقال أيضا متحدثا اذا تم حصر عدد تلك الجرائم في الشهور الماضية سوف نجدها حوالي ١٥٠٠جريمة اغتصاب

رابط مختصر