مسن فلسطيني يتعرض لإعتداء من الجنود الإسرائيليين أثناء قطفه لثمار الزيتون

ياسمين سليم قناوي
2020-11-12T18:57:52+03:00
أخبار
ياسمين سليم قناوي12 نوفمبر 2020آخر تحديث : الخميس 12 نوفمبر 2020 - 6:57 مساءً
مسن فلسطيني يتعرض لإعتداء من الجنود الإسرائيليين أثناء قطفه لثمار الزيتون

قام مجموعة من الجنود الإسرائيليين اليوم الخميس بالإعتداء على رجل مسن فلسطيني بالضرب وهو يقوم بجمع ثمار الزيتون بشمال الخليل، وذكرت وكالة أنباء “وفا” بأن هؤلاء الجنود المحتلين قاموا بضرب هذا الرجل المسن المدعو محمد عبد الحميد الصليبي

، البالغ من العمر 77 عاماً خلال عمله في أرضه والتي تكون بالقرب من أحد المستوطنات التي يُطلق عليها “بيت عين”، والتي تم إنشاؤها في الجزء الجنوبي الغربي من البلدة.

كما أوضحت الوكالة الفلسطينية أن هؤلاء الجنود قاموا ببعض المحاولات لجعل هذا الرجل الكبير في السن يتوقف عن العمل في أرضه، وبعد عدم انصياعه لهم وإكماله جمع ثمار الزيتون قاموا بضربه ضرباً شديداً من خلال عقاب بنادقهم، كما إنهم هددوه بالسلاح لمغادرة أرضه بالقوة.

ووفقاً لهذا السياق عملت القوات الإسرائيلية على إحداث عمليات التجريف بعدد من الأراضي المتواجدة في الجزء الشمالي من قرية يانون الواقعة بالقرب من جنوب نابلس،

وذكر غسان دغلس المسئول عن ملف المستوطنات الموجودة في الجانب الشمالي  للضفة لوكالة وفا إن قيام الجنود بعمليات التجريف للأراضي ما هي إلا مجرد هدف لتوسيع المستوطنات الإسرائيلية التي تحيط بقرية يانون.

كما أشار أن أماكن التمركز الرئيسية لعمليات التجريف التي يقوم بها هؤلاء الجنود والمستوطنون تتمحور حول محيط بؤرة المتوطنات التي يكون رقمها 777، والتي تم إنشاؤها في الجانب الشرقي من قرية يانون وبالتحديد فوق جبل عبد الله.

ويأتي ذلك الحدث مشابهاً للفيديو الذي كان منذ شهر والذي كان يُظهر الطريقة الوحشية التي استخدمها أحد الجنود الإسرائيلين على الناشط خيري حنون والتي أثارت غضب الشعب الفلسطيني في طولكرم،

نظراً لكون هذا الفيديو يحتوي على عدد من اللقطات التي توضح الأسلوب السئ لهذا الظابط الإسرائيلي الذي استمر بالتنكيل المُشين في هذا المواطن على الرغم من كونه كان أعزل.

رابط مختصر