خمس سيدات عربيات يروين تجربتهن مع الفيروس التاجي وكيف يتعاملن معه

2020-04-05T19:43:52+03:00
2020-04-18T01:29:42+03:00
المرأة
ياسمين سليم قناوي5 أبريل 2020آخر تحديث : منذ 7 أشهر
خمس سيدات عربيات يروين تجربتهن مع الفيروس التاجي وكيف يتعاملن معه

السيدات العربيات خاصة مشهورون ذكائهم وقدرتهم على التكيف مع الأمور وسرعة إتخاذ القرارات والآن اليكم نماذج لخمس سيدات عربيات يروين تجربتهن مع فيروس التاجي وكيف يتعاملن مع في هذه الظروف إليكم القصص


أول سيدة هي السيدة منال منال طالبة في دولة اليونان تدرس الطب هناك متخصصه في قسم القلب شعرت منال بالذعر كثيرا عندما تم الإعلان عن موعد آخر طائرة ذاهبة من اليونان إلى دولتها قطر

شعرت منال وقتها أنها إن أضاعت هذه الفرصة فلن تستطيع أن ترى أهلها مرة أخرى خاصة أن والدتها سيدة كبيرة مسنة ولديها ظروف صحية خاصة ، ظلت منال طوال الليل تجهز أمتعتهم للسفر إلى دولة قطر

وبالفعل نجحت في اللحاق بها ، واستطاعت أن تهتم بأمها جيدا خلال هذه الفترة ، قائلة أن الخوف الزائد من فيروس التاجي سينعكس بالسوء علينا فلابد من التحكم في انفعالاتنا كثيرا حتى نستطيع العبور لبر الأمان وهي الآن في بلدها قطر وترعى والدتها وبين أسرتها


السيدة الثانية وهي السيدة إبتسام تقول لقد فرق الفيروس التاجي بين ابوي ، فقد كانت امي لدينا في بريطانيا تزورني أنا وأسرتي المكونة من زوجى واطفالي الثلاثة بينما ابي ظل عالقا في دولة الجزائر وهي بلدنا الأم ومع الأسف فإن امي موضوعه على جواز بتأشيرة

زائر اي انه في حالة إصابته بأي مكروه تنفق الكثير من الجنيهات الإسترلينية وتتمنى ألا يحدث ذلك السيدة الثالثة وهي ساره من غزة وهي باحثة دكتوراه تدرس في بريطانيا بجامعة كامبريدج

فقد كانت ساره في حيرة من أمرها بين أن تظل تدرس في الجامعة أو تذهب إلى بلدها وقررت في الاخير المكوث في بريطانيا لإكمال تعليمها السيدة الرابعه وهي السيدة أميرة صاحبة مركز تجميل ومع الأسف تعاني من قلة دخلها بسبب فيروس التاجي
السيدة الخامسة ليليان وهي شابة من الأردن تعيش في ايرلندا وتقول مع الاسف أعيش الحظر المنزلي وحدي بدون أسرتي

رابط مختصر