دراسات أثبتت إن أكبر نسبة تحرش جنسي للمرأة توجد في مهنة الصحافة

ياسمين سليم قناوي
2020-12-27T18:11:38+03:00
المرأة
ياسمين سليم قناوي27 ديسمبر 2020آخر تحديث : الأحد 27 ديسمبر 2020 - 6:11 مساءً
دراسات أثبتت إن أكبر نسبة تحرش جنسي للمرأة توجد في مهنة الصحافة

كثير من المنظمات الدولية مثل منظمة حقوق الإنسان والمؤسسات النسائية التي نددت بضرورة الاهتمام بالمرأة في المجتمع ورفع مستواها الاجتماعي والحد من النظرة إليها كرغبة جنسية

وتم وضع القواتين الكثيرة لحماية المرأة من التحرش الجنسي ومعاملتها كرغبة جنسية والنظر إلى جسدها كفريسة يجب أن تأكل كل ذلك قد عانت منه المرأة في المجتمع وما زالت حتى الآن تعاني من ذلك حيث قدر أكبر نسبة للتحرش للنساء أثناء تأدية عملهن هن الصحفيات

ومن هنا نجد أن هناك دراسات كثيرة قد تمت للكشف عن أكبر نسبة للتحرش فوجدت تلك الدراسة أن ما يقرب من ٤٨ من النساء التي تتعرض للرغبة الجنسية والتحرش هن الصحفيات

وتمت تلك الدراسات على كثير من المناطق والبلاد منهم أفريقيا ودول الشرق الأوسط وأثبتت الدراسات أن ما بين العدد ٥٩ إلى عدد ٦٤ % يتعرضن إلى التحرش اللفظي كلهن صحفيات

وأثبتت الدراسات أيضا ما بين نسبة ١٧ إلى ٢٤ % من النساء التي تمارس مهنة الصحافة يتعرضن أثناء تأدية عملهن للتحرش الجنسي ونسبة ما بين ٣ إلى عشرة % من النساء الصحفيات

يتعرضن أثناء عملهن إلى الإعتداء الجسدي ” إغتصاب” فمن ضمن هؤلاء النساء تم الإعتراف والتبليغ عن ما حدث لهن ومنهن لم تكشف عن ذلك حتى الآن

ومن جانب آخر ما زالت تعاني مهنة الصحافة حتى الآن الكثير من المشكلات والمعوقات أمامها وخاصة في المناطق التي يوجد بها المشكلات والنزاعات

حيث يتم التحرش بالصحفيات أثناء تأدية عملهن بتلك المناطق ليس هذا فقط بل يؤدي أيضا إلى ضرر جسدي وما زالت مهنة الصحافة مهددة في جميع المناطق حتى الآن ولم يتم وضع قانون رسمي يتم تطبيقية لحماية الصحفيين والصحفيات من تلك الإعتداءات بجميع أنواعها

ومن ضمن الأمثلة من النساء التي تم الإعتداء عليها والتحرش بها جنسيا صحفية سورية ذهبت للمشاركة ورشة عمل حول دراسة واستكشاف الصحافة الاستقصائية سنة ٢٠١٥ والتي كانت متواجدة بدولة الأردن وكان يرأسها صحفي أعلى منها في الوظيفة ولكن بلا ضمير استغل منصبة واستدرجها إلى غرفة وأراد أن بتعدي عليها جنسيا  

رابط مختصر