جمعية معهد تضامن النساء الأردني ترغب في تحليل واقع الأحداث بالأردن

ياسمين سليم قناوي
المرأة
ياسمين سليم قناوي3 يناير 2021آخر تحديث : الأحد 3 يناير 2021 - 5:24 مساءً
جمعية معهد تضامن النساء الأردني ترغب في تحليل واقع الأحداث بالأردن

خلال عام ٢٠١٧ صدرت خلال المجلس الوطني لشئون الأسرة استراتيجية وطنية لعدالة الأحداث تؤمن بإن حماية الأطفال المعرضين للجنوح من أهم قضايا العصر

ويجب أن تتكاتف الجهود من جميع المستويات لمواجهة هذه القضية كما أشارت جمعية معهد تضامن النساء الأردني

أن الاستراتيجية تتناول تحليل للواقع الذي يعيش فيه الأحداث بالأردن يتم ذلك التحليل من ثلاث محاور

المحور الأول يهتم بتحليل الواقع القضائي للإحداث والمحور الثاني يهتم بتحليل الواقع الاجتماعي أما المحور الثالث يشتمل على مقارنة الواقع بأهم المعايير الدولية.

وأشارت جمعية تضامن أيضا إلى الأهداف العامة التي تتمثل في اعتبار الأحداث في نزاع مع القانون ولا بد أن يتمتعوا بالإنصاف والعدالة

وأن تنخفض معدلات قضايا الجنوح وتزداد الفاعلية والكفاءة لتضمن العدالة في إجراءات التحقيق والمحاكمة ولا بد أن تزداد فاعلية تأهيل الأحداث طبقا للممارسات الدولية الفضلى.

انخفضت معدلات جرائم الأحداث بنسية ٧%وذلك في عام ٢٠١٦ كما أكد التقرير الإحصائي الثانوي لسنة ٢٠١٦ الذي يصدر عن إدارة المعلومات الجنائية بالأردن

أن الأحداث خلال عام ٢٠١٦ أرتكبوا ٢٤٤٤ جريمة منها ١٠١٧ جريمة جنائية وحوالي ١٤٢٧ جنحة انخفضت هذه النسبة عن العام الماضي

لأن في عام ٢٠١5 وصلت مجموع الجرائم إلى ٢٦٤٦ جريمة أظهر التقرير الثانوي أن من أكثر الجرائم ارتفاعا هي الجرائم الجنسية

وهي جرائم هتك العرض وصل عددها ٢٢٠ جريمة في عام ٢٠١٦ مقارنة بعام ٢٠١٥ التي كانت فيها عدد الجرائم ١٤٥ جريمة هتك عرض وانخفض عدد جرائم الاغتصاب عن ٢٠١٥ بنسبة ٣٠% لأنها بلغت ٧ جرائم في ٢٠١٦

في حين كانت في ٢٠١٥ عشرة جرائم وانخفضت أيضا جرائم الزنا في ٢٠١٦ بنسبة ٦٦%من جهة أخرى

أظهر التقرير ارتفاع كبير في عدد جرائم الإنتحار وصلت إلى ١٦ جريمة في عام ٢٠١٦ مقابل ٨ جرائم لعام ٢٠١٥

لم يوضح التقرير عمر الإناث الذي تم اغتصابهم من قبل أحداث جمعية تضامن تعلن قلقها من ارتفاع نسبة جرائم الانتحار وهتك العرض.

رابط مختصر