2021 يمثل بداية طموحات المرأة الروسية على الصعيد المهني وإستعادتها للإرث السوفيتي

ياسمين سليم قناوي
المرأة
ياسمين سليم قناوي20 يناير 2021آخر تحديث : الأربعاء 20 يناير 2021 - 5:23 مساءً
2021 يمثل بداية طموحات المرأة الروسية على الصعيد المهني وإستعادتها للإرث السوفيتي

مع بداية العام الجديد بدأت الحكومة الروسية خطوة جديدة نحو عودة المرأة الروسية لوظائف تم تنحية المرأة فيها نحو عقدين من الزمان

وذلك من خلال توظيف شبكة قطارات مترو الأنفاق موسكو نساء للعمل كسائق  في القطار وتعتبر هذه الخطوة فتحت هذا المجال للمرأة مرة ثانية للعمل فيه في روسيا

وبالرغم من ذلك تعتبر هذه الخطوات لا تمثل إلا قدرا بسيطا من طموحات المرأة الروسية في العام الحالي.

وتوضح الدراسات أنه على الرغم من مشاركة المرأة الروسية في وظائف يمارسها الرجال ولكن لم تتساوي المرأة كالرجل في حصولها علي الأجر المادي

فالأجر المادي للنساء الروسيات يقدر أقل بمقدار الثلث بالنسبة لأجر الرجال المادي الذين يمارسون نفس المهن وهذه المشكلة تمثل عقبة كبيرة في المساواة بين الرجال والنساء في الدول المتقدمة والنامية.

ومن جهة أخرى هناك أحكام تعرقل تواجد المرأة الروسية في الساحة المهنية فخلال رئاسة فلاديمير زوبكوف الإنتقالية

وبعد موت الرئيس بوريس يلتسين وبالتحديد في عام 2000 كانت المرأة خارج الساحة المهنية في 456 وظيفة تعتبر صعبة جدا ومتبعة للغاية من أمثال التوظيف في مكافحة الحرائق و قيادة الجرارات و قطع الأخشاب.

وفي عام 2019 قررت الحكومة الروسية فتح المجال أمام المرأة في 356 من هذه الوظائف بداية من العام الجاري

وتعتبر هذه الأخبار مرحلة تقدمية وخاصة للنساء الروسيات في المدن البسيطة ونجاح إقتصادي كبير

حيث تعد هذه الوظائف حوالي 4% من جميع المهن الموجودة في روسيا ومن خلال “كارلا فيرايرا ماركيز” الباحثة الإقتصادية.

أوضحت ” ماركيز”أن هذه المشكلة عميقة جدا من خلال التحقيق الذي قامت به حول أهمية المرأة الروسية ودورها إقتصادياً

رغم إحتفال روسيا  بماضي إنجازات المرأة اتخذت منه عطلة رسمية ولديها في الوقت الحالي شخصيات هامة من النساء كمثال محافظة البنك المركزي “الفيرا نابيولينا”.

ومع ذلك غاليبية الروسين لا يؤيدون تولى المرأة منصب رئيس الجمهورية وحسب إستطلاعات الرأي الذي قامت به هيئة”في . تي .إس. آي . أو.إم”.

ويعود الفضل لتمثيل المرأة الروسية في الساحة السياسية والإقتصادية للماضي السوفيتي لروسيا وبالرغم من ذلك لم تقلد المرأة المناصب العليا حتى الآن.

رابط مختصر