تعافي أكبر عجوز في بريطانيا من الفيروس التاجي

ياسمين سليم قناوي
2020-04-07T17:23:01+03:00
منوعات
ياسمين سليم قناوي7 أبريل 2020آخر تحديث : الثلاثاء 7 أبريل 2020 - 5:23 مساءً
تعافي أكبر عجوز في بريطانيا من الفيروس التاجي

تعافت المرأة البريطانية العجوز صاحبة التاسعة والتسعين عام من الفيروس التاجي وهي المرأة التي أصبحت قصتها مشهورة ويقال عليها قد شاركت في الحرب العالمية الثانية و نجت بحياتها

و أصيبت أيضا بالفيروس التاجي وتعافت منه وهي السيدة ريتا رينولدز وهي أميد شخص قد أصيب بهذا الوباء وتخلصت منه وتعافت وتعتبر هذه معجزة من المعجزات القليلة بأن سيدة في هذا السن تعافت من هذا الفيروس القاتل الذي تسبب في وفاء آلاف من الأشخاص حول العالم.


كما ذكرت أيضا أحد الصحف البريطانية أن السيدة ريتا قد شعرت ببعض أعراض هذا الوباء يوم الأربعاء الموافق ٢٥ مارس ثم بعد ذلك نتائج التحليل بأنها إيجابية أي أنها تحمل الفيروس كما تم أيضا إبلاغ عائلتها بالتوقع بأن صحتها سوف تتدهور ولذلك عكف جميع العاملين في طاقم الرعاية التي كانت السيدة ريتا موجودة فيه بقرية برمبال في مدينة ستوكبورت

لضمان راحة السيدة ريتا واستعداد لرحيلها عن العالم ‏ولكن هذا الأمر فقط ‏في يد الله و قد حدث عكس كل ما تم توقعه بشأن وفاة السيدة ريتا وقالت الممرضات أنها قد تعافت من الفيروس التاجي وفي تحسن


كما قال حفيد السيدة ريتا مازحا أن تعافيها المدهش كان سببه هو النظام الغذائي الخاص بها وقال أنها تتناول المربى والبسكويت وهم الطعام المفضل لديها وقال أيضا أننا اعتقدنا أن هذه هي نهاية جدتي في الحياة بسبب كل ما يسمعوةً عن هذا الفيروس القاتل


كما أضاف حفيدها أيضا مازحا لا أعلم كيف نجت جدتي من هذا الأمر لا أعتقد أنها تناولت الخضار والفاكهة من قبل أنها تعيش فقط على شطائر المربى والبسكويت وكانت تتبع نظام غذائي سيء طوال حياتها

حيث كانت تأكل دايما البسكويت والشوكولاتة ولدت السيدة ريتا في جزيرة مان وتزوجت من زوجها الراحل رالف ثم أنجبت ثلاث أطفال ثم حصلا على أربعة أحفاد و اثنين من أحفاد الأحفاد
كما ذكر أن السيدة ريتا كانت تعمل سائقة خلال الحرب العالمية الثانية ونجت من قنبلة وضعت خارج بيتها عندما كملت تبلغ من العمر ٢١ عام

رابط مختصر