مايكروسوفت تخصم رسوما من تطبيقات ألعاب الفيديو

ياسمين سليم قناوي
تكنولوجيا
ياسمين سليم قناوي1 مايو 2021آخر تحديث : السبت 1 مايو 2021 - 4:54 مساءً
مايكروسوفت تخصم رسوما من تطبيقات ألعاب الفيديو

مايكروسوفت ستقوم بخصم من بعض التطبيقات الخاصة بألعاب الفيديو كما قالت الصحيفة أنها ستقوم بفرض رسومات على القائمين على تطوير الألعاب الخاصة بالفيديوهات

والذين يقومون بإضافة ونشر بعض من هذه الألعاب عبر الإنترنت على متجرها، وهذا ما ستقوم بتطبيقه في بداية شهر أغسطس، ومن الذي تم صدوره أن الشركة لم تجيب بسرعة على الطلب من رويترز.

في حين ظهور هذه المشكلة واتخاذ هذه الخطوة، تقوم شركة أبل في رفع دعوى قضائية حيث قامت شركة أبل برفع هذه الدعوى القضائية بالعام الماضي

من خلال شركة Epic Games ، ومن شركة أخري تسمي ،Fortnite التي تزعم أن صانعي شركة الأيفون قام باستغلال وإساءة قيمتها في سوق الأجهزة الإلكترونية المحمولة.

ووفقا لتقرير إصدارته نيويورك تايمز أنه يمكن لمطوري الإلكترونيات أن تأخذ 88% من الأرباح التي يحققونها من وراء ألعابهم

وذلك يكون عاليا بنسبة 70% سابقا، مما يساعد متجر مايكروسوفت أن يكون أكثر جاذبية واهتمام بين مطوري الإلكترونيات والأستوديوهات الخاصة بمجال الألعاب الأصغر.

كما صدر قرار عن مايكروسوفت أنها قامت بالإعلان عن ربحها المادي للربع الأخير، حيث قالت أن وصول صافي الربح الخاص بالربع الثالث الذي تم انتهاءه في شهر مارس الموافق يوم ٣١

ويصل بنسبة 44% من عائق أرباح العام الماضي التي وصلت إلى 15.5مليار دولار، مما جعل وصول الأرباح والإيرادات الخاصة بالأسهم

تفوق تقديرات الباقي من مجموعة المحللين التي تصل إلى 41.03 مليار دولار، والأسهم تبلغ 1.78 دولار وذلك وفقا ما تم إصداره من بيانات رفينيتيف.

ثم بعد ذلك قامت الأسهم بالتراجع عن نسبتها بنسبة 2.5% لتلاشي بعض من الخسائر الكبيرة التي ستقع عليهم

وذلك بعد أن توقع التنفيذيون خلال مؤتمر عبر الهاتف الذي اقيم مع كافة المستثمرين أن ستكون هناك نتائج كبيرة وأفضل من كان توقعه

بواسطة الحصول على حصة سوقية في سوق الإلكترونيات الجيد والقيام بتوسيع بعض من الخدمات والأعمال، مثل تقديم خدمة Teams

والشبكة الاجتماعية Linkedin، فقد جعلت شركة مايكروسوفت من أكبر وأفضل الشركات، التي لها قيمة كبيرة على مستوى العالم

حيث تصل قيمتها ما يصل من أثنين تريليون دولار بعد وصول 50% من ارتفاع مخزون الشركة خلال العام الماضي.

رابط مختصر