عزة القبيسي واحدة من أبرز مصممي المجوهرات في الإمارات

ياسمين سليم قناوي
2021-05-16T18:30:23+03:00
المرأة
ياسمين سليم قناوي16 مايو 2021آخر تحديث : الأحد 16 مايو 2021 - 6:30 مساءً
عزة القبيسي واحدة من أبرز مصممي المجوهرات في الإمارات

عزة درويش القبيسي مصممة المجوهرات الإماراتية المشهورة التي تمزج عراقة الماضي مع حداثة الحاضر في أعمالها الفنية المتميزة المستوحاة من الطبيعة الإماراتية الخلابة.

ولدت في أبوظبي وترعرعت في حي المشرف، في عائلة تتكون من ثلاثة أشقاء وخمسة شقيقات، وكانت ابنة موظف في قطاع الكهرباء والمياه، أكمل دراسته في الهندسة الكهربائية وحاز على الدكتوراه فيها ووالدتها ربة منزل.

الحياة العلمية لعزة القبيسي

درست في مدرسة الورود الخاصة وبحسب الدراسة البريطانية حتى الصف العاشر، وعقب ذلك درست في كلية التقنية في العاصمة الإماراتية والتحقت بالسنة الأولى تلقائياً دون دخول المرحلة التأسيسية بسبب تفوقها ونجاحها في اللغة الإنجليزية

وعلى الرغم من إكتشافها لتجارب جديدة في تلك الكلية، لكنها لم ترغب بها ولهذا انسحبت من الدراسة فيها لتلتحق بجامعة معينة عن بعد خارج البلاد، وعلى الرغم أنها كانت تتعلم الديكور والتصميم إلا أن الدراسة عن بعد لم تروق لها

فقد كانت ترغب في دراسة عملية، إلى أن سمحت لها الفرصة بعدها بسنة واحدة لكي تذهب إلى بريطانيا بصحبة أشقائها للحصول على ما يساوي الثانوية العامة

ثم التحقت بالسنة التأسيسية في الفن والتصميم، وبعد هذا أحبت الدراسة في كلية الآداب قسم صياغة وتصميم المجوهرات حتى وصلت إلى البكالوريوس في هذا المجال.

أسباب تفوق عزة القبيسي

كانت القبيسي في فترة الدراسة المبكرة تشارك والدها الحضور في مؤتمرات أكاديمية ومحاضرات جامعية متخصصة في البيئة

حيث كان والدها يهتم بإكتشاف الأحجار الكريمة وجمعها وقد سمحت لها هذه التجربة حضور مؤتمرات مع كبار أساتذة الجامعات المتخصصين من العديد من الدول العربية والغير عربية

وكل هذا شجعها لأن تقتحم عالم الإبداع من خلال البيئة لتجسد عاطفتها تجاه أمور هامة مثل العناصر البيئية المهمة من حولنا على غرار البحر والصحراء

وخاصة أنها لم تعرف قيمة هذه الأمور إلا عندما سافرت خارج الإمارات، وأصبحت تصمم مجوهرات تجسد جمال الطبيعة في وطنها مثل السلسلة البيئية في الإمارات.

رابط مختصر