بسنت حميدة حصلت على ميداليتين ذهبيتين عوضاً عن عدم مشاركتي في طوكيو
بسنت حميدة حصلت على ميداليتين ذهبيتين عوضاً عن عدم مشاركتي في طوكيو

تعتبر بسنت حميدة من اللاعبات المصريات التي حققت إنجازات كبيرة في الفترة القصيرة الماضية، حيث أنها استطاعت أن تحصل على ميداليتين مختلفتين في المسابقات التي خاضتها، حيث أنها حصلت على ميدالية ذهبية نتيجة قطع 100 متر في السباق الذي كان في دورة ألعاب البحر المتوسط، وكذلك حصلت على ميدالية ذهبية أخرى لسباق 200 متر.

بسنت حميدة تعد واحدة أشهر اللاعبات التي اشتهرت بألعاب القوى في جمهورية مصر العربية والتي حققت الفوز أكثر من مرة في الكثير من الدول على مستوى العالم، وقد صرحت بنيتها المبيتة في الفوز في الجزائر بتلك الميدالية قبل المشاركة في المسابقة من الأساس.

قد أعربت بسنت حميدة عن رغبتها في الفوز في الجزائر وتحقيق الفوز والحصول على الميدالية الذهبية تعويضًا عن ما حدث لها من إصابة بسنت حميدة قبل طوكيو وبالفعل استطاعت ذلك، ولكنها  لم تستطع أن تشارك في دورة ألعاب البحر المتوسط لما حدث لها من إصابة بسنت حميدة قبل طوكيو مما منعها من المشاركة في سباق طوكيو التي طالما حلمت بتحقيق الفوز بها، ومن خلال المداخلة عبر قناة أون تايم قد أعربت عن أسفها وحزنها البالغ لتلك الإصابة التي جعلتها لم تشارك بالمسابقة حينها وخاصة أنها اعتادت على ممارسة الرياضة منذ الصغر، لأنها نشأت في أسرة رياضية مما جعلها تحب الرياضة وتعشقها.

وكان لفوز بسنت حميدة وحصولها على الميداليتين الذهبيتين أثر كبير في نفوس المصريين، لذا فقد وعدت جمهورها بالفوز وتحقيق الفوز في كل مرة حتى ترى في أعينهم كل الفرح الذي شاهدته، علاوة على ذلك فقد قامت بإهداء الميداليتين إلى شخصين يدعمونها دائما في التدريب ويؤهلانها للفوز كل مرة حتى تحصل على الميدالية الذهبية في كل مرة، ألا وهما زوجها وكذلك مدربها محمد عباس التي أشادت في حقهما بالكثير من الكلام الطيب لما يفعلانه من أجلها من دعم نفسي وبدني حتى تحقق الفوز في كل مرة.

ومن الجدير بالذكر ان بسنت حميدة من السيدات اللاتي استطعن تحقيق الفوز وإثبات جدارتهم في الفترة القصيرة التي شاركت فيها في دورة ألعاب البحر المتوسط، حيث حققت الفوز وحصلت على الميدالية الذهبية نتيجة قطع مسافة 100 متر في زمن قياسي لا يتعدى 11.10 دقيقة، كما أنها حصلت على ميدالية  ذهبية اخرى لقطعها مسافة 200 متر في زمن قياسي آخر يصل إلى 22.47 دقيقة، وهذا ما جعلها تحقق الفوز على باقي السيدات اللاتي شاركن معها في دورة ألعاب البحر المتوسط لعدو السيدات مما كان تعويضًا لها عن إصابة بسنت حميدة قبل طوكيو.