ما هي المهارات الرقمية ولماذا ندرسها وما مستقبلها
ما هي المهارات الرقمية ولماذا ندرسها وما مستقبلها

في الآونة الأخيرة أصبح العالم غرفة منفتحة، يدخلها من يشاء وينضم لها، وذلك التسهيل فعلته المهارات الرقمية، حيث أن التعامل في الحياة أصبح أسهل وأصعب في آن واحد، أسهل من ناحية سهولة التواصل، وأصعب من ناحية كيفية تعلم تلك الوسيلة للتواصل والانفتاح السهل.

والمهارات الرقمية هي طرق التواصل والتعامل مع أجهزة الحاسوب وشبكات الانترنت وكيفية استخدام برامج التطوير البيئي والتكنولوجي والزمنى.

في البداية كان يصعب دراستها وتعلمها ولكن الآن الأمر أصبح أسهل بكثير لأنها أصبحت لغة العالم الموحدة، ولذلك أصبح الأمر بالضروري لدراستها لمواكبة العالم وإلا أصبحت منعزلا عما يدور حولك من تطور بالأعمال أو حتى أخبار العالم.
أما بمجال العمل فجميع الوظائف والأعمال تحولت إلى العمل عن طريق المهارة الرقمية وهي عبر شبكات الانترنت والبرامج المصممة عن طريق الانترنت لدرجة أن العمل أصبح من المنازل ولا حاجة إلى الذهب لمقرات الشركات.

وأما عن مستقبلها فستصبح هي الأوحد في نظام تشغيل الحياة من ناحية العمل والحياة الاجتماعية، ومن ناحية الفرد فبدونها لن يستطيع أن يلتحق بأي شركة للعمل بها ولن تتواجد له فرصة عمل على الإطلاق، والعالم سيصبح غرفة واحد منغلقة على بعضها.

والمهارات الرقمية تنقسم إلى مستويات وأنواع وهي

  • المستوي المنخفض: وهو عبارة عن تعلم اساسيات التعامل مع الكمبيوتر، عن طريق كيفية الإمساك والتحكم في الفارة أو طريقة الكتابة على الكيبورد، ومن ناحية الهاتف الذكي فهو كيفية الإمساك به.
  • المستوى المتوسط: وهو المستوى الذي يخص فترة تعلمك البدائية مثل التعلم على أساسيات البرامج والتعرف بها والتدريب عليها في المستوي العادي.
  • أما المستوي المرتفع: وهذا المستوي خاص بالمحترفين أو الأشخاص الذين يعرفون أن يتعاملوا مع كافة برامج البرمجة والتعامل معها والعمل بها.

المهارات الرقمية

  • تعلم العمل على برامج التسويق وكيفية الاستفادة منها وتصل إلى درجة المسوق العالمي المشهور وتستطيع أن تحارب به دول أخرى.
  • العمل على برامج البرمجة والتي تتيح لك تنفيذ برامج جديدة تستخدمها في أي شيء تريده.