بعض الطرق الطبيعية لتوازن الهرمونات في جسمك .. يجب عليك معرفتها
بعض الطرق الطبيعية لتوازن الهرمونات في جسمك .. يجب عليك معرفتها

الهرمونات لها تأثير عميق على الصحة العقلية والجسدية والعاطفية ويمكن أن تلعب دورًا مهمًا في التحكم في الشهية والوزن والمزاج ، من بين أشياء أخرى كثيرة.

عادة ، تنتج الغدد الصماء بالضبط كمية كل هرمون ضروري لعمليات مختلفة في الجسم ، ومع ذلك ، مع نمط الحياة الحديث ، فإن الاختلالات الهرمونية شائعة بشكل متزايد ، بالإضافة إلى ذلك ، مع تقدم العمر ، تنخفض بعض الهرمونات.

لحسن الحظ ، يمكن أن يساعد اتباع نظام غذائي ونمط حياة صحيين في تحسين الصحة الهرمونية وكذلك جعل الشخص يشعر بالتحسن ، وفي هذه المقالة ، سنتحدث عن 5 طرق طبيعية لموازنة هرموناتك.

طرق طبيعية لموازنة الهرمونات في الجسم

تناول كمية كافية من البروتين في كل وجبة

تناول كمية كافية من البروتين مهم جدًا ، حيث يحتوي البروتين على أحماض أمينية أساسية لا يستطيع الجسم إنتاجها بمفرده ، بالإضافة إلى أن البروتين يؤثر على إفراز الهرمونات التي تتحكم في الشهية وتناول الطعام.

أظهرت الدراسات أن تناول البروتين يقلل من مستويات هرمون الجوع ويحفز إنتاج الهرمونات التي تساعدك على الشعور بالشبع.لتحسين الصحة الهرمونية ، يوصي الخبراء بتناول ما لا يقل عن 20-30 جرامًا من البروتين في كل وجبة.

القيام بممارسة التمارين الرياضية بانتظام

يمكن أن يؤثر النشاط البدني بشكل كبير على الصحة الهرمونية ، وتتمثل إحدى الفوائد الرئيسية للتمرين في قدرته على خفض مستويات الأنسولين وزيادة حساسية الأنسولين.

الأنسولين هو هرمون يؤدي عدة وظائف. يسمح للخلايا بامتصاص السكر والأحماض الأمينية من مجرى الدم ، والتي تستخدم بعد ذلك للطاقة والحفاظ على العضلات. ترتبط مستويات الأنسولين المرتفعة أيضًا بالالتهابات وأمراض القلب والسكري والسرطان.

بالإضافة إلى ذلك ، يمكن أن يساعد النشاط البدني في زيادة مستويات الهرمونات التي تحافظ على العضلات والتي تنخفض مع تقدم العمر ، مثل هرمون التستوستيرون. بالنسبة للأشخاص غير القادرين على أداء تمارين قوية ، يمكن أن يؤدي المشي بانتظام إلى زيادة مستويات الهرمونات وبالتالي تحسين القوة ونوعية الحياة.

تجنب السكر والكربوهيدرات المكررة

تم ربط السكر والكربوهيدرات المكررة بعدد من المشكلات الصحية ، وفي الواقع ، يمكن أن يكون الاستغناء عن هذه الأطعمة أو التقليل منها مفيدًا في تحسين الوظيفة الهرمونية ، فضلاً عن الوقاية من السمنة والسكري وأمراض أخرى.

أظهرت الدراسات أن الفركتوز يمكن أن يرفع مستويات الأنسولين ويساهم في مقاومة الأنسولين ، خاصة في الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو مرضى السكري. ومن المهم ملاحظة أن الفركتوز يشكل على الأقل نصف معظم السكريات ، بما في ذلك الأشكال الطبيعية مثل العسل والمائدة المكررة السكر.

بالإضافة إلى ما سبق ، تساهم الأنظمة الغذائية الغنية بالكربوهيدرات المكررة مثل الخبز الأبيض والمعجنات في مقاومة الأنسولين ، لذا فإن اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات إلى معتدل قد يخفض مستويات الأنسولين لدى الأشخاص المصابين بالسمنة أو السكري.

اقرأ ايضا:كل ما يهمك معرفته عن فوائد زيت الزعتر للشعر

استهلاك الدهون الصحية

يمكن أن يساعد تضمين الدهون الطبيعية عالية الجودة في نظامك الغذائي في تقليل مقاومة الأنسولين والشهية.الدهون الثلاثية متوسطة السلسلة هي دهون فريدة يمتصها الكبد مباشرة للاستخدام الفوري كطاقة وقد ثبت أنها تقلل من مقاومة الأنسولين لدى الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة. مرضى السكري.

بالإضافة إلى ذلك ، أظهرت الدراسات أن تناول الدهون الصحية في أوقات الوجبات يؤدي إلى إفراز الهرمونات التي تساعدك على الشعور بالشبع والرضا.

اشرب الشاي الأخضر

يعتبر الشاي الأخضر من أصح المشروبات لاحتوائه على مادة الكافيين التي تسرع عملية التمثيل الغذائي ، كما يحتوي على مضادات الأكسدة المفيدة للصحة.

تشير الدراسات إلى أن شرب الشاي الأخضر يمكن أن يزيد من حساسية الأنسولين ويخفض مستويات الأنسولين لدى الأشخاص الأصحاء والأشخاص الذين يعانون من حالات مقاومة الأنسولين مثل السمنة ومرض السكري ، لذلك يمكنك شرب كوب إلى ثلاثة أكواب في اليوم.