إقالة نائب أردني بعد مناشدة ولي العهد السعودي عدم مساعدة بلاده
إقالة نائب أردني بعد مناشدة ولي العهد السعودي عدم مساعدة بلاده

إقالة نائب أردني بعد مناشدة ولي العهد السعودي عدم مساعدة بلاده

قرر البرلمان الأردني ، الأربعاء ، إقالة النائب محمد الفايز بعد أن بعث برسالة إلى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان يحثه فيها على عدم إرسال مساعدات للأردن حتى لا تصل إلى “جيوب” الفساد ”، بعد استقالته من البرلمان الشهر الماضي.

وقالت وكالة الانباء الاردنية الرسمية (بترا) ان مجلس النواب اصدر قرارا باقالة الفايز ، مشيرة الى ان “92 نائبا من اصل 110 نائبا حضروا الاجتماع صوتوا لصالح قرار اللجنة القضائية بشأن اقالة الفايز”

وأوضحت أسباب القرار أن النائب خالف “الأعراف البرلمانية والدبلوماسية في طريقة مخاطبته ، وكذلك الإهانة التي تعرض لها في خطاب موجه إلى دولة عربية شقيقة وتشويه سمعته عبر هذه المملكة”.

وفي منتصف كانون الأول (ديسمبر) الماضي ، بعث الفايز برسالة إلى ابن سلمان عبر سفير الرياض في الأردن ، قال فيها: “لا نريد المساعدة ولا نريد التبرعات. بلدنا مليء بالأشياء الجيدة. قلوبنا العزيزة على قلوبنا. كرامتنا ترفض أن نطلق عليها لقب شعب المتسولين “.

وأضاف: “كل بضائعكم تنتهي في جيوب الفساد والمسؤولين الفاسدين ، وتذهب تبرعاتكم لدفع فواتير جميع الأردنيين بمن فيهم الأبرياء”.

اقرأ ايضا: وفد أممي لبحث حقوق المرأة مع طالبان … قطر تقول إن الحوار ضروري

وتابع الفايز: “نسمع عن مساعدات للدولة ، لكنها تذهب فقط إلى الطبقة الفاسدة التي تزداد ثراءً على حساب كرامة الأردني الفخور”.

استقال الفايز ، الذي ينتمي إلى قبيلة بني ساهر ، إحدى أكبر العشائر في الأردن ، ويشغل العديد من أفرادها مناصب رفيعة في الدولة ، من البرلمان في 22 كانون الأول / ديسمبر ، بحجة أن “البرلمان لا يستطيع تحقيق أي شيء”.

يعاني الأردن من أوضاع اقتصادية صعبة تفاقمت بسبب جائحة كوفيد ، وبحسب الأرقام الرسمية فقد ارتفع معدل البطالة في عام 2021 إلى حوالي 25٪ ، وارتفع بين الشباب إلى 50٪. وارتفع معدل الفقر إلى 24٪ وتجاوز الدين العام 47 مليار دولار أو أكثر من 106٪ من الناتج المحلي الإجمالي.

يعتمد اقتصاد المملكة الذي يفتقر إلى الموارد بشكل كبير على المساعدات ، لا سيما من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ودول الخليج ، بقيادة المملكة العربية السعودية.

المصدر