website statistics

إلتهاب الأذن الوسطى وطرق علاجها

ياسمين سليم قناوي4 يوليو 2020آخر تحديث : السبت 4 يوليو 2020 - 11:54 مساءً
ياسمين سليم قناوي
منوعات
إلتهاب الأذن الوسطى وطرق علاجها

من الأمراض التي تصاب بها الأطفال وخاصة الأطفال في سن الرضاعة هو مرض التهاب الأذن الوسطى والذي يعاني منها الكثير مثل أطفال الرضع والعمر المتوسط والكبار وغيرها من الأعمار ولكن هذا النوع من الالتهاب التي تصاب بها الأذن

هو من أكثر الأشياء صعوبة على الأطفال لأن الطفل إذا أصيب بالتهاب الأذن الوسطى فيكون في حالة كبيرة من البكاء المستمر أما هو إلتهاب الأذن الوسطى : هناك ما يسمي استاكيوس وهي أنبوبة تمتد في منتصف الأذن إلى آخر الحلق

يؤدي انسداد هذه الانبوبة الى احتباس السائل الموجود في الأذن ومن هنا يحدث العدوى البكتيرية للأطفال وانسداد هذه الأنبوبة يأتي من الحساسية الزائدة بالأذن

ووجود آلام بداخلها الأعراض التي تحدث عند الإصابة بالتهاب الأذن الوسطى : عند الأطفال الرضع نكتشفها من خلال البكاء المستمر دون انقطاع ومحاولة الطفل الوصول إلى أذنه بيده وشعور بالحكة وأيضا توجد بعض الأعراض الواضحة مثل فقد السمع أو الإحساس

بتشويش بالسمع وجود إسهال الشعور بتضخم في الأذن وتهيج والرغبة بالحكة داخل الأذن وارتفاع في درجة الحرارة وأيضا وجود سائل كريه الرائحة يخرج من الأذن وأيضا وجود ورم تحت الأذن مباشرة بالرقبة أسباب الإصابة بالتهاب الأذن الوسطى : الإصابة

بإلتهاب الجيوب الأنفية يؤدي إلى إلتهاب الأذن الوسطى وأيضا تعرض الأطفال للبرد والذي ينتج عنه الانفلونزا فأن ذلك أيضا يسبب إلتهاب الأذن الوسطى وخاصة مع وجود العطاس وتنظيف الأنف هذه الأشياء تؤدي الى اجهاد الأذن ويسبب التهاب في الأذن الوسطى

وأيضا بالنسبة للأطفال في سن الرضاعة تستخدم الأم طرق غير صحية في رضاعة الطفل ومن هذه الأساليب الخاطئة رضاعة الطفل وهو نائم الطرق المتبعة لعلاج إلتهاب الأذن الوسطى: محاولة معالجة الطفل بالطرق الصحية مثل عمل كمادات دافئة الأذن من

الخارج وأيضا استخدام القطرة التي يخرجها الدكتور عند الولادة الأطفال وهي مختصة بنظافة الأذن ومعالجة الإلتهاب فاذا لم تنجح هذه الطرق في المعالجة نلجأ إلى الذهاب للطبيب وأخذ العلاج المناسب مثل المضادات وغيرها من أنواع القطرات

الاخبار العاجلة